شؤون عربيةعـــاجل

ليبيا: تواصل ردود الفعل الدولية المرحبة باتفاق وقف إطلاق النار

تواصلت اليوم السبت ردود الفعل الدولية المرحبة بتوقيع الأطراف الليبية المشاركة في حوار اللجنة العسكرية (5+5) على اتفاق لوقف إطلاق النار، تحت رعاية الأمم المتحدة بجنيف، معبرة عن أملها أن يكون “خطوة رئيسية” تجاه السلام والاستقرار في ليبيا.

وعلى غرار العديد من الدول المعنية بالملف الليبي وبمسار التسوية الاممي، رحبت الجزائر باتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، معربة عن أملها في أن يكون “مستداما وملزما ومحترما”، وفق ما ذكرت وزارة الشؤون الخارجية .

وقالت وزارة الخارجية – في بيان لها – أن الجزائر تعتبر أن هذا الاتفاق يعد “بارقة أمل حقيقية لإنجاح مسار الحوار الوطني الشامل من أجل التوصل إلى حل سياسي سلمي يراعي المصلحة العليا لليبيا وشعبها الشقيق” وتدعو “كافة المكونات الليبية إلى الالتزام به وتطبيقه بصدق وحسن نية”.

وذكرت الجزائر بموقفها “الثابت والمبدئي الداعي إلى ضرورة الوصول إلى تسوية سياسية سلمية عبر حوار ليبي- ليبي يقود إلى إقامة مؤسسات سياسية شرعية وموحدة عبر انتخابات نزيهة وشفافة وجامعة لإخراج هذا البلد الشقيق والجار من الأزمة التي يعاني منها”.

وتؤكد الجزائر – يضيف البيان – “من منطلق موقعها كدولة جارة لليبيا تربطها بها روابط تاريخية وإنسانية وثيقة وعضويتها في مسار برلين ، بأنها لن تأل أي جهد للوصول إلى حل سياسي سلمي يضمن وحدة الشعب الليبي وسيادته والعيش في كنف الأمن والاستقرار بعيدا عن أي تدخل أجنبي”.

من جانبها، أعتبرت  مفوضية الاتحاد الافريقي اتفاق وقف إطلاق النار في كافة الأراضي الليبية، “خطوة هامة” نحو إحلال السلام في ليبيا.

وقال السيد موسى فكي رئيس المفوضية، في بيان “إن اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا الذي جرى توقيعه أمس الجمعة في جنيف برعاية أممية مرحب به”، داعيا “جميع الأطراف إلى احترام نص وروح هذا التطور المهم” . وأكد موسى فكي على أن “الشعب الليبي يستحق فترة راحة دائمة من الصراع من أجل بدء عملية المصالحة وبناء السلام في البلاد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: