سياسةعـــاجل

حركة النهضة تعلق على منعها من تنظيم تجمعات في إطار الحملة الاستفتائية

عبرت حركة النهضة عن تذمرها من التصرفات البيروقراطية للإدارة التي حالت دون الحصول على تراخيص لعقدها تجمعات شعبية في إطار الحملة الاستفتائية.

وحسب ما جاء في بيان اليوم السبت فإن الحزب بعد أن تحصل على قاعة الكاليتوس من طرف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لتنظيم تجمع شعبي يوم 24 أكتوبر، تفاجأ لدى مقابلة أحد المسؤولين بقوله أن القاعة محجوزة من قبل حزب آخر، رقم أن مدير القاعة المتعددة الرياضات سبق وأن منح الموافقة مؤكدا أن القاعة غير محجوزة في ذلك اليوم.

وأضاف البيان الحركة “سألنا ذات المسؤول: كيف تكون القاعة محجوزة من قبل حزب آخر ونحن من كنا قبل قليل مع مدير القاعة وأكد لنا شغورها وعدم حجزها من أي كان، والسلطة الوطنية المسؤولة على البرمجة أكدت لنا ذلك أيضا؟ فما كان منه إلا أن قال لنا: ها هو السجل مدون فيه اسم الحزب الذي حجز القاعة، وأضاف: إن مدير القاعة هو الذي لا يدري ما يفعل؟ ففهمنا المراد”.

واعتبر الحزب أن هذه التصرفات تؤكد بأن “الأبواب مفتوحة وميسّرة لمن في فلك السلطة يدور والعكس لمن يخالفها، وقد ظهر ذلك في تغطية التليفزيون العمومي”.للتذكير اشتكت بعض الأحزاب التي اتخذت قرار التصويت بـ”لا” خلال الاستفتاء على الدستور من صعوبة الحصول على التراخيص للقيام بتجمعات شعبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: