أخبار أمنيةعـــاجل

شنقريحة : شساعة التراب الوطني تتطلب تأمينا شاملا للحدود

قال الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن شساعة التراب الوطني، وامتداد حدوده، واحتدام الصراعات الجيوسياسية تتطلب تأمينا شاملا للحدود.

واضاف الفريق شنقريحة خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار، “إن شساعة التراب الوطني، وشدة الصراعات الجيوسياسية، التي أصبحنا نعيشها إقليميا ودوليا، يتطلب منا في الجيش الوطني الشعبي، أن نحرص شديد الحرص، على مواكبة تحديات ورهانات الوضع الإقليمي والدولي، في بعده الأمني والعسكري”.

وأشار إلى أنه “يجب السهر على الإستغلال الأمثل، لما نحوزه من إمكانيات مادية وبشرية، في سبيل القيام بالمهام الموكلة، على الوجه الأصوب، لاسيما فيما يتعلق بالتأمين الشامل للحدود، وحماية المواقع الاقتصادية الحساسة في جنوبنا الكبير، والتصدي لمختلف الآفات، على غرار الهجرة غير الشرعية، وتهريب المخدرات والأسلحة والذخيرة”.

وتابع يقول:” لا شك أن بلوغ ذلك، يستوجب بالضرورة إنسجاما وتكاملا مهنيا وعملياتيا كبيرين ومتواصلين، بين مختلف مكونات قوام المعركة لقواتنا المسلحة”.
وترأس الفريق اجتماع عمل، حضره كل من المدراء الجهويين ومسؤولي المصالح الأمنية وقادة القطاعات العملياتية، تابع خلاله عرضا شاملا قدّمه قائد الناحية، حول الوضع العام في إقليم الاختصاص.

للإشارة وبعد مراسم الاستقبال، ورفقة اللواء مصطفى اسماعلي، قائد الناحية العسكرية الثالثة، وقف الفريق السعيد شنڨريحة بمدخل مقر قيادة الناحية، وقفة ترحم على روح الشهيد البطل “مصطفى بن بولعيد”، الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المُخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأطهار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: