أحدث الأخبارالعالمعـــاجل

لوبان تدشن حملة ضد “الميثاق الأوروبي بشأن الهجرة”

انتقدت مارين لوبان رئيسة حزب اليمين المتطرف بفرنسا المشروع الذي قدمته المفوضية الأوروبية في 24 سبتمبر وأعلنت عن إطلاق عريضة في جميع أنحاء أوروبا لأجل رفض هذا المشروع.


وقد أطلقت مارين لوبان اليوم الجمعة، حملة في فرنسا وأوروبا ضد “الميثاق الأوروبي للهجرة واللجوء” ، وهو الذي جاء على نحو غير مفاجئ بالنسبة لها، حيث اسمته ب “اتفاق حقيقي مع الشيطان “، او ميثاق انتحار أوروبا”.
واكدت ان المشروع يبدو “إنسانيًا زائفًا وغير ديمقراطي ولا رجوع فيه ومدمر”.


وتعتزم المفوضية الأوروبية في الواقع “تخطيط وتنظيم وفرض أكبر هجرات بشرية عرفتها البشرية على الإطلاق”، حيث قدمت المفوضية إجراءات الهجرة الجديدة في 24 سبتمبر ، معتبرة أن “النظام الحالي لم يعد يعمل”.


كما ان المشروع الحالي، هو مسألة تسريع الإجراءات، وفحص المهاجرين وتسجيلهم، وتقاسم عبء الاستقبال بين الدول الأعضاء وتنظيم “عمليات الإعادة” – الترحيل على المستوى الأوروبي.


اما بالنسبة لمارين لوبان فإن هذه “خطة منظمة لإغراق أوروبا والدول التي تتكون منها”.
ودعت رئيسة التجمع الوطني الفرنسي، الى ضرورة العمل على ايقاف على المشروع قبيل الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقبلة، والتي أكدت لوبان منذ عدة أشهر نيتها الترشح مجددا لها.
وتستند الاتفاقية ، وفقًا لـحزب التجمع الوطني اللرنسي، إلى ثلاث ركائز، هي تشجيع الهجرة مع توسيع نطاق لم شمل الأسرة و إلغاء تجريم المنظمات غير الحكومية والمتواطئين حسب تعبيرها مع مهربي البشر والمتاجرين بالبشر، ومن ثم ردع كل عمليات الترحيل.
الامر الذي يترتب عنه حسبها، تثبيت لهذه الهجرة في الدول الأعضاء لأوروبا.
وأكدت مارين لوبان أن “هذه إشارة مرسلة إلى العالم أجمع من أجل تدفق هائل هائل نحو القارة الأوروبية” ، الأمر الذي “يرقى إلى إخضاع الشعوب وحكوماتها لدكتاتورية المفوضية الأوروبية”.
وكعادتها، خوفت لوبان من إمكانية وصول 60 إلى 70 مليون مهاجر، بإمكانهم أن يستقروا في أوروبا،مما سيؤدي حسبها ألى تدمير الأنظمة الاجتماعية وتفاقم البطالة وأزمة الإسكان.
كما تابعت القول أن المشروع المقترح سيزيد من حجم الجنوحات والصراعات وزحف الإسلاموية والمخاطر الإرهابية والتشكيك في قيمنا الحضارية الفرنسية.
وأعلن بدوره جوردان باريلا ، نائب رئيس حزب اليمين المتطرف الفرنسي، عن “حملة وطنية كبرى” ، بملصقات وتذكير بالأحداث، خاصة على الشبكات الاجتماعية، لإيقاف هذا المشروع.
كما ينوي جوردان باريلا الاتصال بالمسؤولين المنتخبين من جميع الأطراف لمحاربة الاتفاقية، حيث سيتم إطلاق عريضة أوروبية تأمل في جمع مليون توقيع في جميع أنحاء أوروبا.
وقال فيليب أوليفييه ، المستشار المقرب من الرئيس وعضو البرلمان الأوروبي: “للمرة الأولى في تاريخ حركتنا ، سنطلق حملة على المستوى الأوروبي”،ومن الواضح أن جميع البلدان في مجموعة الهوية والديمقراطية تدعم الحملة. “

مراسلة شهاب برس من الجنوب الفرنسي “نرجس”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: