أحدث الأخباراقتصادوطني

شركة اليانس للتأمينات تعلن عن نتائج السداسي الاول… انخفاض حاد في رقم الاعمال “2020”

اعلنت شركة اليانس للتأمينات عن نتائج السداسي الاول لسنة 2020 مقارنة بسنة 2019 ” انخفاض حاد في رقم الاعمال ” .

كما جاء في البيان الصحفي لشركة اليانس …. في إطار الالتزامات القانونية كأول شركة خاصة مسعرة في بورصة الجزائر من اجل الاتصال و إعلام مساهميها و الرأي العام، اليانس للتأمينات تنشر و تفصح عن نتائج السداسي الاول لسنة 2020 .

لقد تأثرت اليانس من جراء الأزمة الاقتصادية و اللتى طالت و كان من اثار ذلك غياب الإصلاحات الهيكلية العميقة و اللازمة بالإضافة لغياب سوق السيارات الجديدة و المعاملات الغير اللائقة كالإغراق و المنافسة غير شريفة و إلزام شركات التامين بتحصيل الضريبة على التلوث.

هذا القرار الذي جاء في قانون المالية 2020 دون استشارة و علم شركات التامين اثر بصفة مباشرة و سلبية على رقم أعمال شركات التامين و كانت حصيلة هذه الضريبة هي اقتطاع مباشر من رقم أعمال الشركات بما ان المؤمن لم يغير ميزانيته المعهودة.

جاءت جائحة كورونا التي اجتاحت العالم منذ بداية السنة و الجزائر كذلك لتعقد الأمور في قطاع التأمينات نتائج الجائحة كان لها تأثير على تراجع كبير لرقم الاعمال و كذلك اثار جانبية أخرى منها الارتفاع الكبير في مخزون الإتاوات الغير محصلة و التي ارتفعت بشكل متصاعد و هذا نتيجة الآثار السلبية لوضعية الشركات اللاتي تعيش أزمة سيولة غير مسبوقة.

الأغلبية الساحقة من الشركات تأثرت بتداعيات الأزمة الصحية المستجدة و الكل يبقى في انتظار وصول و تطبيق الإجراءات لمرافقة و مساعدة المؤسسات.

و في ظل هذه الأزمة الحادة، اليانس للتأمينات تعلن عن تراجع رقم أعمالها للسداسي الاول مقارنة مع السنة الماضية.

لقد سجلت الشركة الى 30 جوان 2020 خسارة رقم أعمال بما لا يقل عن 396 مليون دينار جزائري اَي ما يعادل نموا سلبي ب 14 % مقارنة بالسنة الماضية. أما فيما يخص النتائج المالية للسداسي الاول فقد كانت ب 128 مليون دينار جزائري اَي بتراجع ب 21 % مقارنة بالسنة الماضية.

و هذا المنحنى يبقى مقلقا خاصة و نحن على أبواب نهاية السنة و تجديد العقود و اذا بقيت الأزمة مع الممارسات البالية فالقلق يكون كبير على المستقبل القريب.

اليانس للتأمينات تبقى مجندة لمواجهة الوضعية و الحالة الاقتصادية الغير عادية في مناخ أعمال غير مستقر و محتاج لإصلاحات عميقة و متجذرة.

كما لا يزال هذا الوضع مقلقًا للغاية بالنسبة للمستقبل القريب، خاصة وأننا في نهاية السنة المالية و فترة تجديد العقود مع استمرار الممارسات التمييزية، مما يضخم لدينا مخاوف قصيرة المدى.

نحن معولون على الإجراءات المتخذة من طرف السلطات العمومية على اثر تنظيم الندوة الوطنية للإنعاش الاقتصادي المنظمة شهر أوت الماضي الذي يرمي الى مؤازرة و مواكبة المؤسسات الاقتصادية في كل المجالات و إبقاءها على قيد الحياة من اجل الخروج الأمن من هذه الأزمة الاقتصادية.

و من جهة أخرى، يبقى قطاع التامين في انتظار الرد على لائحة الطلبات الموجهة للوزارة من اجل الحد من اثار الأزمة الصحية و هذا عن طريق جمعية شركات التامين من شهر جوان الماضي. و بالرغم من كل هذه الصعاب تبقي اليانس للتأمينات بكل مكوناتها مجندة في إطار التضامن الوطني كواجب وطني لمواجهة الأزمة الصحية.

ان استمرار هذه الأزمة لمدة طويلة ليست بالمطمئنة و نتوقع ان يكون لها تداعيات على الصحة المالية للمؤسسة. ان الطاقم المسير للشركة و كذا كل العمال يبقون مجندون حتى نتجنب الصعاب المؤقتة و يبذلون أقصى جهودهم للحفاظ الى أقصى درجة على التوازنات المالية للشركة حتى نكون عند حسن ظن آلاف المساهمين الذي ما فتأوا يجددون لنا ثقتهم و سوف لن نخيبهم. يجب ان نعلم ان الشركة مع مسيريها و عمالها يبقوا يقضين و مجندين من اجل الحفاظ على أقصى عدد من المناصب و المحافظة على اعلى جودة من الخدمة لزبائنها.

و نجدد بالمناسبة ندائنا لليقظة و المحافظة على الإجراءات الوقائية و تطبيق كل التوصيات من السلطات المختصة في مكافحة الكورونا من تباعد اجتماعي للحفاظ على الأرواح و القضاء على الوباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: