أحدث الأخبارميديا

نحن بالمرصاد للهجمات الإعلامية الأجنبية المعادية لاستقرار البلاد

شهاب برس- قال وزير الإتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، انه من المبكر وضع تقييم لوضعية القطاع في الجزائر.

وأشار بلحيمر، في حوار ل”شبكة أخبار الوطن”، إلى أن ورشات الإصلاح المندرجة ضمن مخطط عمل الوزارة متوقفة بسبب الظرف الصحي الاستثنائي”، مذكرا بانطلاق قبل ظهور جائحة كورونا ثلاث ورشات، أولها كانت ورشة الصحافة الإلكترونية، التي “سيكون النص المنظم لهذا النشاط جاهزا وسيصدر في الأيام القليلة القادمة”، وبعدها ورشة العمل النقابي، ثم ورشة متعلقة بتحديد المقاييس الـ 15 للإشهار، التي نظمت شهر أوت المنصرم.

وأضاف في نفس السياق ان الوزارة “حاضرة دائما من خلال التصدي للهجمات الإعلامية الأجنبية المعادية لاستقرار البلاد من خلال بيانات رسمية ومتواصلة، وتعمل جاهدة للتكفل بانشغالات الصحفيين العاملين في المؤسسات الإعلامية الخاصة التي أودع أصحابها السجن عقب متابعات قضائية”.

و أوضح بلحيمر ان القطاع “يسعى دوما للتكفل بانشغالات الصحفيين، علما أنه من بين أولويات الحكومة الحفاظ على مناصب الشغل واستقرار المؤسسات”، مشيرا أنه سيتم العودة “قريبا” إلى الورشات المتبقية لاستكمال مخطط العمل في مسعى “للاستجابة لدعوة المهنيين والمتخصصين بفتح نقاش تشاوري، تشاركي لتكريس مفهوم الممارسة الهادئة والمهنية خدمةً للإعلام بخلق توازن بين الحرية والمسؤولية”.

وبعد ان اعتبر أن الوضع الذي تعيشه الصحافة الجزائرية بصفة عامة هو “نتيجة حتمية لممارسات لا علاقة لها بالإطار التنظيمي العام للمهنة، سواء كانت المؤسسات الإعلامية ملكا للدولة أو للخواص”، شدد المتحدث على أن “نظرة الحكومة اليوم لا تفرق بين المؤسسات الإعلامية، فكلها مؤسسات وطنية تعمل من أجل تمكين المواطن من حقه في المعلومة الصحيحة الموثوقة وتحافظ على خصوصية المجتمع وترتقي بالذوق العام”.

وعن الحملة التي تستهدف شخصه عبر مواقع التواصل الإجتماعي من طرف أشخاص مقيمين خارج الوطن، اوضح بلحيمر أن “الوزير هو شخصية عمومية، فكما نتقبل الشكر والثناء نتقبل النقد البناء والذي يقوم على مبادئ الحرية والديمقراطية”، مؤكدا ان “القذف والشتم والإدعاءات الكاذبة ومحاولات تشويه السمعة والمساس بالكرامة لضرب مؤسسات الدولة، فهذا أمر لا نقبله”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: