عـــاجلوطني

بن بوزيد: تسجيل استقرار نسبي في الحالات لا يعني التراجع عن التوصيات الوقائية

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة تسجيل “استقرار نسبي” في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة (يوليو وأغسطس وبداية سبتمبر) مقارنة مع جوان الذي شهد ارتفاعا كبيرا حاثا المواطنين على مواصلة الجهود للعمل بالتوصيات الوقائية عشية الدخول الاجتماعي.

ودعا المسؤول الأول عن قطاع الصحة في تصريح للصحافة على هامش مراسم التوقيع على البرتوكول الصحي الخاص بتنظيم وتسيير الاستفتاء على تعديل الدستور الذي سيجري في الفاتح نوفمبر المقبل المواطنين الى “البقاء مجندين عشية الدخول الاجتماعي”.

وبخصوص الانخفاض النسبي في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا أرجع وزير الصحة هذه الوضعية الوبائية إلى “انتشار الوعي في الوسط الاجتماعي بالرغم من تهاون بعض المواطنين الذين لم يتقيدوا بعد كلية بالقواعد الوقائية إلى جانب تظافر

جهود القطاعات الأخرى” مؤكدا بأنه “يتوجب على المجتمع التعايش مع هذا الفيروس للعودة إلى الحياة الطبيعية سيما مع الإقبال على موسم البرد والدخول الاجتماعي”.

كما أثر هذا الاستقرار النسبي -يضيف الوزير- في عدد الحالات في نسبة شغل الأسرة بالمستشفيات الوطنية حيث لم تتعد حاليا 4000 سرير فقط مقارنة بالعدد الذي جندته السلطات العمومية  عند ارتفاع نسبة الإصابة والمقدر ب 20 ألف سرير عبر القطر مؤكدا بأنه “لا يوجد الآن أي ضغط أو اكتظاظ في المستشفيات”.

وذكر من جهة أخرى بأن القانون الجديد القاضي بتجريم الاعتداءات على عمال القطاع و من لقبهم ب”المهرجين” الذين بثوا صورا مشينة عن المصالح الاستشفائية “ساعد كثيرا في تحسين ظروف العمل تحضيرا لاستئناف النشاطات الطبية الأخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: