أعمدة الرأي

“اﻷروكاريا” شجرة التطبيع التي زرعتها “سايكس بيكو”

بقلم الأستاذ : عبد الرزاق هاني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــ صناعة الدول الخبيثة التي تُسيطر على مقومات اﻷمم ومقدراتها تتم غالبا في الظلمة الحالكة، وأخطر هذه الصناعات ما تم عقب اتفاقية سايكس بيكو التي طوعت أمة اﻹسلام وجعلتها تجثو على رُكبتيها وتحيا على أمل بقائها على قيد الحياة ..
هذه الدول عندما أرادت أن تكون لها الهيمنة على العالم فكرت في زرع شتلة شجرة “اﻷروكاريا” التي تمتاز بنموها البطيء، اسقاطا لهذه الشجرة كانت “نبتة التطبيع” تُزرع في الخفاء، وأول خطوة في زراعتها على الصعيد العربي كانت بإنشاء دويلات على القطاع الجغرافي العربي.. كان الفكر المتصهين الخبيث يعرف بأن إنشاء هذه الدويلات هو بمثابة النبتة التي ستكسو العالم وتغطيه بأوراقها المُتغايرة، فكانت البداية بالمملكة السعودية التي جعلتها مرجعية دينية لتُسيطر على باقي دويلات الخليج .. فهذه الدويلات أُنشئت خصيصا لدعم الكيان الصهيوني، فلا غرابة إن حنّ أصحابها إلى اليد التي زرعتها و العين التي رعتها لينطلق مشروع إسرائيل الكبرى …
دول جبهة الصمود و التصدي.. اولى ضحايا ذلك المخطط و الذي لازالت الجزائر تجاهد حتى تنأى بنفسها عن لبس ثياب الضحية فيه و تحافظ علي قوتها و بأسها في خريطة العالم السياسي.. فكانت مصر اولى الفرائس بعد كامب ديفيد و ما فتئت ان التحقت بها العراق بعد صراع مرير مع الشاه ثم دول الحلف الاطلسي حتي صارت ولاية امريكية.. و هاهي سوريا تدفن شهداءها كل يوم بعد ان رفضت الاستسلام فوقعت في شر الفتنة الداخلية و الربيع العبري..
ربيع قصف بها و حاول ان يمتد في الحزائر التي استغلت خبرتها في التسعينات لتقاوم..
لن اتحدث عن تونس و موريطانيا و المغرب.. فصفاقص و جربة مكان حج اليهود، و موريطانيا مزبلة نفاياتها النووية و ساسة المغرب حدث و لا حرج بدءا بمستشاري الملك..
الجزائر بمنطق -من هنا تحرڨ و من هنا تشلفط-و بحكم موقعها الجغرافي بين دول العرب و ساحل افريقيا بقيت تقوم بساق و تعدل بساق.. تجارة سلاح مع الامارات و فتح طريق بري لموريطانيا و دعم اقتصادي لتونس حتى لا تنهار.. و خطاب شعبوي عن مع فلسطين ظالمة او مظلومة لاسكات بعض الافواه المتربصة داخليا…
وفي الختام
دعوني اسأل سؤالا محددا
لماذا لم يصدر أي بيان أو تعليق من جامعة الدول العربية على مبادرة التطبيع اﻹماراتية
؟؟؟
من هنا من الضروري أن نبدأ التحليل و النقاش أما الهرطقات الفيسبوكية فهي فقاعات عديمة الفائدة تضمحل مع خروج حدث آخر يُغطي على الذي سبقه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: