أحدث الأخبارالحدثمجتمعمنوعاتوطنيولايات

عمال المؤسسة الوطنية للأشغال العمومية يهددون بالدخول في إضراب مفتوح عن العمل

هدد عمال المؤسسة العمومية للأشغال العمومية بالجزائر العاصمة، بالدخول في إضراب عن العمل، على خلفية عدم استجابة مسؤولي المؤسسة لمطالبهم الاجتماعية والمهنية.

وأكد بعض العمال، بأن العديد منهم لم يتلق رواتب شهرين، بسبب توقفهم عن النشاط بسبب فيرةس كورونا، مشيرين، بأن التوقف عن العمل كان بقرار من الإدارة، واتفق العمال مع المؤسسة على استفادة العمال، الذين لم يزاولو نشاطهم بسبب تفشي فيروس كورونا، من الأجر القاعدي الأدنى، فيما يستفيد العمال الذين واصلوا نشاطهم من منحة كوفيد، غير أنهم فوجئوا بتلقيهم لمبلغ 3000 دج، بينما استفاد الأخرون من مبلغ 4000 دج، مطالبين المؤسسة بإعادة النظر في الأمر.

كما تم تبليغ مدير المؤسسة عن طريق المحضر القضائي، ، مطالبين إياه بالالتفات لمطالبهم، والتحري على سوء المعاملة التي يتعرض لها العمال على مستوى الورشات من طرف بعض المسؤولين، والمضايقات والتصرفات ضد ممثلي العمال مع التماس التدخل العاجل واتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف الممارسات اللاأخلاقية وغير القانونية.

كما أن ممثلي العمال الذين تم اختيارهم من العمال لتمثيلهم لدى الإدارة يتعرضون لجملة من المضايقات والقرارات التعسفية، ذنبهم الوحيد أنهم دافعوا عن حقوق العمال وعن الشركة، حيث أن أحد ممثلي العمال المرشح لرئاسة النقابة، تلقى قرار تحويله إلى مكان آخر مما استدعى عمال الشركة للقيام بوقفة احتجاجية ليس رفضا لتحويل العامل، وإنما لوقت التحويل الذي لم يراع فيه حق العامل في الترشح، وهي عينة من المضايقات، التي بات العمال عرضة لها، حسب الرسالة الموجهة لمدير المؤسسة.

ووجه العمال نداءهم للسلطات الوصية للتدخل العاجل للوقوف على ما يجري على مستوى الشركة والاطلاع على بعض القرارات التي تأتي من جهات غامضة، مؤكدين بأنه وفي حال بقاء الأوضاع على حالها، فإنهم سيدخلون في إضراب مفتوح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: