أخبار أمنيةعـــاجل

شنقريحة :بلوغ الأهداف الوطنية في سياسة الدفاع يفترض تبني مقاربات أمنية أكثر انفتاحا

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، اليوم الخميس، أن بلوغ الأهداف الوطنية في مجال سياسة الدفاع الوطني على ضوء ما خلفته الصراعات والحروب الحديثة، يفترض “تبني مقاربات أمنية تكون أكثر انفتاحا واستيعابا لأساليب مواجهة جديدة لتتوسع أكثر وتشمل كافة قدراتنا الوطنية”.

وخلال اشرافه على مراسم حفل تخرج الدفعة ال13 بالمدرسة العليا الحربية، قال الفريق أن “بلوغ الأهداف الوطنية في مجال سياسة الدفاع الوطني، على ضوء ما خلفته الصراعات والحروب الحديثة، يفرض علينا تبني مقاربات أمنية وطنية، تكون أكثر انفتاحا واستيعابا لأساليب مواجهة جديدة، لتتوسع أكثر وتشمل كافة قدراتنا الوطنية، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية والاعلامية والأمنية و غيرها وذلك بانسجام وثيق مع قدراتنا العسكرية”.

و أوضح الفريق، في كلمة ألقاها خلال لقائه بالإطارات والضباط المتربصين، أن “دفاعنا الوطني بمفهومه الموسع تتطلب إدارته تبني استراتيجية شاملة تعني ببناء وتنسيق استخدام كل القدرات العسكرية وغير العسكرية للأمة من أجل تحقيق الأهداف الوطنية ومصالح بلدنا الحيوية والاستراتيجية”، مضيفا أن “احداث المدرسة العليا الحربية، منذ 15 سنة مضت، والذي جاء بغرض تقديم  تعليم عسكري في مجال فن الحرب يعتمد على تصور العمليات وتحليلها وتخطيطها وادارتها، قد وضع اللبنات الأولى لبناء ثقافة استراتيجية عسكرية لدى اطارات قواتنا المسلحة المتخرجة، اكسبتهم رصيدا فكريا يتم تعزيزه باستمرار بتعليم في مجال حوكمة شؤون الدفاع الوطني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: