عـــاجلمجتمعوطني

أكثر من مليونين و61 ألف تلميذ مقبل على اجتياز البيام والباك

كشف وزير التربية، محمد واجعوط، اليوم الأربعاء، أن مليونين و61 ألف و124 تلميذ، مقبلون على إجتياز إمتحاني “البيام” و”الباك”.

وأورد واجعوط، في مداخلته خلال لقاء الحكومة مع الولاة اليوم الأربعاء، أن الأزمة الصحية التي تمر بها البلاد، افضت إلى استعمال واسع لتكنولوجيات الإعلام والاتصال، لا سيما التعليم عن بعد.

وذكر الوزير، بأنه ومنذ الـ5 من شهر أفريل الماضي، تم الشروع في بث دروس على قنوات التلفزيون، لتلاميذ الأقسام النهائية.

وأكد واجعوط، على الإرادة الصادقة لوزارة التربية، في رفع الشراكة لاعلى مستوياتها، لخدمة المدرسة الجزائرية، وهو ما تجسد من خلال اللقاءات الثنائية مع النقابات وجمعيات أولياء التلاميذ في مارس.

وعدد الوزير، التزامات دائرته الوزارة، باجبارية التعليم لضمان التعليم الالزامي للاطفال غير المتدرسين والمتسربين من سن السادسة إلى 16 سنة.

بالإضافة إلى التكفل بذوي الاحتياجات الخاصة، وتقليص الفوارق بين الولايات بخصوص مقايس التمدرس، وتحيين مخططات التعليم والطرائق التعلمية.

وكذا ترقية شعبة الرياضات والتقني رياضي والاعلام الآلي، ودعم التعليم عن بعد، وتوسيع تدريس اللغة الأمازيغية.

وترقية نشاطات الإيقاظ والثقافية والرياضية في الأطوار الثلاثة، وتطوير نظام المعلومة والاستغلال الأمثل للموارد.

وتحسين الاتصال والتواصل والخدمة العمومية والتكفل بانشغالات الجماعات التربوية، وتسجيل مشاريع الهياكل البيداغوجية.

بالإضافة إلى تحسين معايير التمدرس وتقليل الاكتضاض، والمسائلة لجميع الموظفين.

وأكد واجعوط، أن هذه الأهداف لن تتحقق دون عنصر بشري كفأ، بتحقيق احترافية العمال عن طريق تكثيف التكوين حضوريا وعن بعد.

ونظرا للظروف الاستثناية الصحية، وعملا بمبدأ التضامن الوطني للحد من آثار الوباء وبالنظر للطابع الاستعجالي، قامت الوزارة باستصدار رخصة بشأن تمديد عهدة الجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية إلى غاية 31 ديسمبر القادم.

بالإضافة إلى تنصيب جهازين مركزيين لمتابعة تنفيذ العمليات المدرجة في ورقة الطريق عن طريق خلية التخطيط والتي تعمل على استقبال مخططات المديريات، ولجنة القيادة التي تعد الوثائق التأطيرة وكذا ضمان التكوين لمديري المديريات والمؤسسات تحت الوصاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: