أحدث الأخبارالحدثعـــاجل

الشيخ علي عية :سبب كورونا هو الرّبا…

بعد الجدل المُثار على الساحة الوطنية حول معاملات الصيرفة الاسلامية ، التي أقرتها الحكومة داخل منظومة البنك الوطني الجزائري اتصل موقع شهاب برس بالشيخ علي عية لمعرفة رأيه حول الموضوع.

الشيخ عية قال أنه يبرأ من هذه المعاملات ، لأن الربا هو المحق و التدمير و سبب الزلالزل و الأمراض التي تعتبر حربا من الله و رسوله على المجتمع الذي يتعامل بالأموال الربوية ، و أكد الشيخ عية أن تخزين و تكديس الاموال في المنازل و تحت الأرض محرما شرعا ، ويجب تنشيطها لتدوير عجلة الاقتصاد، معددا عدة معاملات اسلامية مشروعة كالمرابحة و بيع السند اتقاء لشر الربا الذي لا يبقي و لا يذر ، معتبرا فيروس كورونا تحديدا حربا من الله و رسوله بسبب التعامل بالربا ، مصرا على رأيه حتى و ان اعتقده البعض دروشة فيما يخص الربط بين فيروس كورونا و الربا ، مستدلا بالآية الكريمة ” يا أيها الين آمنو اتقوا الله ،و ذروا ما بقي من الربا إن ن. كنتم مؤمنين ، فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله” و هذه الحرب المعلنة من الله تعالى قد أصابت اقتصادات دول أوروبا الثمانية الكبرى التي سبقتنا في التعامل بالربا ، الذي يجلب غضب الله و أن التعامل بدرهم ربوي واحد كمن زنى بإمه 36 مرة بالمسجد ، و أن آكل الربا الذي هو من السبع الموبيقات ملعون، و أن الفلاح في أي دولة أو مجتمع مرهون بترك الربا و عدم التعامل به مصداقا لقول الله تعالى : “يمحق الله الربا و يربي الصدقات”.

و رغم أن الشيخ أشار الى أن الدولة الجزائرية تعيش ظروف سياسية استثنائية و تحت وقع أزمة اقتصادية حقيقية ، تتطلب الابتعاد عن التصريحات الاعلامية و اطلاق فتوى بمجهود شخصي ، قد تثير انقسامات داخل المجتمع الذي هو في حاجة ماسة للم الشمل أكثر ، الا أنه أعاب على السلطات الجزائرية نقل الصيرفة البريطانية كما هي دون زيادة أو نقصان ، و اعتمادها لدى البنك الوطني الجزائري لتقديم خدمات يطلق عليها الصيرفة الاسلامية ، دون اصلاح أو تغيير أو تبديل معتبرا أن الجزائر المسلمة هي الأصل و بريطانيا عبارة عن فرع و بالتالي يجب أن تنقل علينا لا ننقل عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: