عـــاجلوطني

عقوبات قضائية للغشاشين في” الباك” و “البيام”

شدد وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط، على تحسيس جميع المؤطرين وأعضاء الأمانات والأساتذة الحراس والمكلفين بالتنظيم والمتابعة بالعقوبات الجديدة المترتبة على مرتكبي الغش بكل أنواعه والمتواطئين معهم، خلال الامتحانات المصيرية.

يأتي تصريح الوزير خلال ترؤسه ندوة بتقنية التحاضر المرئي، لمديري التربية، بحضور الأمناء العامون ورؤساء مصالح الدراسة والامتحانات بالولايات، وكذا إطارات الإدارة المركزية، قصد الوقوف على التحضيرات والاجراءات الخاصة بالامتحانات المدرسية الوطنية دورة 2020.

وأوضح الوزير أن العقوبات أصبحت تتجاوز الإدارية والتربوية وتتعداها إلى العقوبات القضائية، حيث تم تجريم هذه الأفعال المشينة والتي تمس بمصداقية الامتحانات حيث تم إدراجها في قانون العقوبات لهذه السنة، تحت عنوان” المساس بنزاهة الامتحانات والمسابقات”.

كما ذكر الوزير، بأهمية الدور الذي تلعبه اللجنة الولائية للتنسيق والمتابعة التي يرأسها والي الولاية والذي يتمثل في التحضير المادي للامتحانين وتوفير كل الشروط الضرورية لإنجاحهما، خصوصا ما تعلق بمتابعة الجوانب التنظيمية، الأمنية والوقائية والصحية.

وعليه، فالجميع مطالب بالقيام بكل التحضيرات اللازمة والوقوف شخصيا على كافة التدابير التي تم اتخاذها في جميع المراكز وإحصاء كل النقائص التي لا يمكن معالجتها دون مساهمة المصالح الولائية الأخرى وطرحها في الجلسات التنسيقية للجنة الولائية لإيجاد حلولا لها قبل موعد إجراء الامتحان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: