العالم

أردوغان يكشف أعداد مصلي الجمعة بآيا صوفيا

شهاب برس- الوكالات- أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، أن نحو 350 ألف شخص، أدوا أول صلاة في مسجد آيا صوفيا بعد 86 عاما.
 

وزار أردوغان برفقة زعيم الحركة القومية دولت باهتشلي، ضريح السلطان محمد الفاتح، بعد أداء الصلاة.

وقال أردوغان في تصريحات للإعلاميين بعد أداء صلاة الجمعة: “مسجد آيا صوفيا الكبير سيظل مكانا يستقطب الناس من الأديان كافة، لكونه إرثا ثقافيا مشتركا للإنسانية جمعاء”.

وأضاف: “عاد مسجد آيا صوفيا إلى أصله، أصبح مسجدا مرة أخرى، وسيستمر في خدمة المؤمنين كمسجد بإذن الله”

وأوضح أن الجهود الحثيثة لـ”تحالف الشعب” (شكّله حزب العدالة والتنمية مع حزب الحركة القومية) مكّن من إعادة “آيا صوفيا” إلى مسجد وتحويل شوق الشعب التركي الذي دام عشرات السنين إلى حقيقة.

ولفت أردوغان إلى أن وزارة الثقافة والسياحة ستقوم بأعمال الترميم داخل آيا صوفيا الكبير وخارجه.

ورافق أردوغان إلى جانب باهتشلي، كل من نائب الرئيس فؤاد أوقطاي، ورئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، ووزير الثقافة والسياحة، محمد نوري أرصوي، ورئيس البرلمان التركي السابق بن علي يلدريم.

كما رافقه أيضا، رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، ومتحدث حزب “العدالة والتنمية” عمر جليك، ونجل الرئيس، بلال أردوغان.

وأقيمت صلاة الجمعة في مسجد آيا صوفيا الكبير لأول مرة منذ 86 عاما من تحويله لمتحف.

وتمت قراءة الأدعية عبر مكبرات الصوت في مآذن المسجد في إطار برنامج إعادة فتح المسجد للعبادة مجددا.

وقبيل الصلاة، تلا الرئيس التركي، آيات من القرآن الكريم، في مسجد “آيا صوفيا” .

وفي 10 جويلية الجاري، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية، قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر 1934، بتحويل “آيا صوفيا” من جامع إلى متحف.

و”آيا صوفيا”، صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة “السلطان أحمد” بمدينة إسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة جامعا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: