أحدث الأخباراقتصادعـــاجلوطني

تفاصيل صفقة مصفاة «أوغستا»

عزمت الجزائر علاج ولو جزء بسيط من الفشل المتتالي في الوصول إلى الاكتفاء الذاتي من الوقود على مدار العقود الماضية، حيث أعلنت «سوناطراك» مؤخرًا، عن شرائها لمصفاة أوغستا النفطية بجزيرة صقلية الإيطالية، في حدث أثار حالة كبيرة من الجدل في وسائل الإعلام ، وسط اعتراض الكثيرين على الصفقة ودفاع الحكومة عنها، كونها ستقود الجزائر لقطع شوط كبير نحو الاكتفاء الذاتي من الوقود، ولكن لماذا تثير هذه الصفقة كل هذا الجدل ومن المحق أكثر، وهل ستحقق الحكومة أهدافها من الصفقة

ماهي صفقة مصفاة «أوغستا»


تعود ملكية مصفاة «أوغستا» النفطية بجزيرة صقلية الايطالية، إلى عملاق الطاقة الأمريكي «إكسون موبيل» الأمريكية، وحصلت المصفاة في مارس 2018 على ترخيص نشاط لمدة 12 عامًا، وتعد الأكبر في حوض المتوسط وبين الـ11 مصفاة الأكبر على مستوى العالم، إذ تبلغ طاقتها الإنتاجية نحو 10 ملايين طن، إلا أن الجزائر تأمل أن تنتج منها نحو 5 ملايين طن وقود سنويًا بحلول نهاية عام 2019.

وبحسب عبد المؤمن ولد قدور، المدير التنفيذي لشركة سوناطراك، في وقت إكمال الصفقة، فإن سعر الصفقة لا يتجاوز مليار دولار، دون الإعلان عن أرقام محددة، و قدر للمصفاة ان تكون ملكًا لسوناطراك قبل نهاية العام 2018 ، لكن بحسب الاتفاق سيواصل المالك السابق عملية تشغيل المصفاة حتى عام 2028 ، فيما تضم المصفاة ثلاثة وحدات نفطية في إيطاليا تقع بكل من «أوغوستا» و«نابولي» و«باليرمو»، بالإضافة إلى أنظمة أنابيب النفط التابعة لها.

المصفاة التي تراهن عليها «سوناطراك» بدأت بالعمل منذ نحو 65 عامًا، إذ تعود بداية تشغيلها إلى العام 1953، لكنها تواجه مشكلات بيئيه، فقد سبق إطلاق مبادرة لغلق المصفاة بسبب التلوث، إلا أن «سوناطراك» تؤكد أن المصفاة تعمل وفق المعايير العالمية لحماية البيئة، وتوضح الشركة أن التكلفة المتوقعة لعلاج المشاكل البيئية المتعلقة بالمصفاة تقدر بـ30 مليون دولار سنويًا لمدة سبع سنوات، وهي متضمنة في النموذج الاقتصادي لتقييم المصفاة.

ووفق الصفقة التي تمت فإن زيوت التشحيم التي ستنتجها مصفاة أوغستا بإيطاليا محجوزة لشركة إكسون موبيل وفق الأسعار دولية، إذ إنها تغطي نحو 25% من حصة السوق المتوسطية لزيوت التشحيم.

شراء سوناطراك للمصفاة يعد أول صفقة استحواذ في الخارج للشركة؛ وكان يقال ان هذا نهجًا أكثر مرونة وانفتاحًا في ظل الرئيس التنفيذي السابق عبد المؤمن ولد قدور، الذي تولى رئاسة الشركة في مارس من العام 2017، لكن يبقى السؤال هل شراء مصفاة خارج البلاد هو الحل الأنسب لأزمة واردات الوقود؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: