الحدثمجتمعوطني

اللجنة الوزارية للفتوى تدعو إلى الإلتزام الكلي والصارم بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا

شهاب برس- دعت اللجنة الوزارية للفتوى, هذا الاثنين في  بيان لها, المواطنين إلى الالتزام “الكلي والصارم” بالإجراءات الوقائية من  فيروس كورونا “حفاظا على المصلحة العامة”.

و بعد أن شددت على أهمية المرافق العامة وعلاقتها بمقاصد الشريعة الإسلامية,  أكدت اللجنة ضرورة التعلم من ثقافة المرافق “كيف نغلب المصلحة العامة ونقدمها  على المصلحة الخاصة, كما هو مقرر في قواعد الشريعة الإسلامية ومبادئها”, مضيفة  أنه “في هذا السياق يجب على كل مواطن, لاسيما ونحن نعيش في ظل وباء كورونا, أن  يلتزم التزاما كليا وصارما بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا حفاظا على  المصلحة العامة, وأن يقدم ذلك على المصالح الخاصة الضيقة”.

و بخصوص ضرورة التسيير العقلاني للمرافق العامة, أبرزت اللجنة أهمية تحقيق  مبدأ المساواة بين أفراد المجتمع في الاستفادة من هذه المرافق, مشيرة إلى أن  المحافظة عليها “مسؤولية مشتركة يتحملها الجميع”.

و لفتت إلى أنه “إذا كان التعدي على الحقوق الخاصة من الكبائر, فإن التعدي  على المرفق العام أشد وأعظم, لأن فيها خصومة لجميع الأمة”, مضيفة أن المرافق  العامة “تحمل طابع الملكية العامة, وتشترك فيها الأجيال التي ينبغي أن تتضامن  فيما بينها, وتحرص على ديمومة المال العام واستمراره, وبناء عليه يجب على كل  جيل أن يحافظ على حق الأجيال التي تأتي من بعده في هذه المرافق”.

في هذا الإطار, شددت اللجنة الوزارية للفتوى على أهمية تربية الناشئة  وتوعيتهم بأهمية المرافق العامة, “وهي المسؤولية الملقاة على الأسرة, والمسجد,  والمدرسة, ومختلف مؤسسات صناعة الرأي في المجتمع, كل من موقع مسؤوليته”, ملحة  على ضرورة الاستخدام “السليم والعقلاني” للمرافق  العامة, “بعيدا عن إهدارها  وتبذيرها واستعمالها في غير ما خصصت لها مع إشاعة روح التعاون بين أفراد  المجتمع لرعاية هذه المرافق”.

كما دعت اللجنة إلى الحضور “الإيجابي” في الفضاءات المشتركة من خلال منظومة  من السلوكيات الاجتماعية الإيجابية الواجب الالتزام بها في المرافق العامة,  ومن بينها احترام قواعد السير و قوانين المرور, استعمال الأقنعة الواقية في  هذه الظروف الاستثنائية, واحترام التباعد الجسدي.

كما دعت إلى “نشر ثقافة التناصح بين المواطنين وتعزيز الحس المدني والتبليغ  عن أي تجاوز في حق المرفق العام استحضارا لشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن  المنكر مع احترام القوانين والتشريعات التي تحمي المرفق العام”.

و طالبت اللجنة أيضا بالاستمرار في “دعم جهود أسرة الجيش الأبيض من المصالح  الصحية والطبية في وطننا, في سهرها وسعيها وتفانيها من أجل حماية حياة  المواطنين, ووقوفها في خط الدفاع الأول لمواجهة وباء كورونا, مع الالتزام  بالمسؤوليات الصحية الأخرى”.

كما حذرت من “الإشاعة والأخبار الكاذبة, التي تفضي إلى الخوف والهلع, وتقوم  على التهويل والتهوين”, مذكرة أنه “لا يجوز نقل المعلومة إلا بعد التأكد من  صحة صدورها من جهة مختصة موثوقة”.

3- في الأخير, طالبت اللجنة الوزارية للفتوى بـ”بعث روح التفاؤل والطمأنينة  والأمل في الله عز وجل, ثم في جهود الخيرين من أبناء هذه الوطن في مختلف  الأسلاك والقطاعات, وتجنب ملمح اليأس والقنوط والمبالغة في التخويف, مع الأخذ  بكل أسباب الاحتياط والعلاج”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: