مجتمع

المجلس الوطني لحقوق الإنسان: الاحتفال باليوم العالمي للطفولة فرصة لتقييم ما لم يتم انجازه

شهاب برس – أكد المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، أن الاحتفال باليوم العالمي للطفولة المصادف ل 1 يونيو من كل سنة، فرصة من أجل تقييم ما لم يتم انجازه بغية تحقيق المصلحة الفضلى للأطفال، حسبما أفاد به بيان للمجلس.

وأوضح ذات المصدر أن هذا الاحتفال “الاستثنائي” بسبب جائحة كوفيد-19، يعتبر “خطوة إضافية لتقييم ما تم انجازه وما لم يتم انجازه بغية تحقيق المصلحة الفضلى للأطفال والتعرف على حالة التفاعل بين جميع القطاعات المسؤولة عن الطفولة، بدءا بالخلية الأسرية، والمؤسسات التربوية، ومنظمات المجتمع المدني والدولة”، وذلك من أجل “التركيز، بلا هوادة، على الجهود المبذولة لخدمة الطفولة وتحديد معالم مستقبلها”.

كما يعتبر هذا الاحتفال سانحة من أجل تقديم، يضيف ذات المصدر، “صورة واضحة في الجزائر، في سياق انتشار الأمراض الاجتماعية والتطور المهم للوسائل التكنولوجية والشبكات الاجتماعية وجوانبها السلبية”.

واعتبر المجلس أن هذا اليوم “رمزا وشاهدا” لحقوق كل الأطفال، الذين يشكلون “زينة الحياة الدنيا وسعادة الأسرة بأكملها، (…) وشباب الغد الذي تقع على عاتقه مسؤولية بناء الوطن والمشاركة في تطويره وتقدمه”، مذكرا في ذات السياق، ببعض التوصيات التي كان قد قدمها للسلطات العمومية في السابق.

ومن بين تلك التوصيات، المصادقة على البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل المتضمن اجراءات تقديم البلاغات وتشجيع المدارس ومصالح الصحة بالكشف والإخطار عن حالات العنف الجسدي والجنسي ووضع نظام واضح ومحدد يسمح بالإخطار عن حالات العنف داخل المدارس وكذا بوضع استراتيجية وطنية لمكافحة العنف ضد الأطفال والتحرش الجنسي.

كما ذكر بتوصية إعداد ومتابعة وتقييم وتحيين السياسات العمومية المتعلقة بحماية وترقية حقوق الطفل، وبتوصية إجراء دراسة معمقة حول عمالة الأطفال واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للقضاء على هذه الظاهرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: