أحدث الأخبارالحدثرياضةعـــاجل

الفاف والرابطة في فضيحة مع المناجير سعداوي (شاهد)

شهاب برس- تتواصل فضائح الكرة الجزائرية فبعد قضية التسجيل الصوتي المسرب لرئيس وفاق سطيف فهد حلفاية، ووكيل اللاعبين نسيم سعداوي تورط هذا الأخير في قضية أخرى مشبوهة تطفو على السطح في بيت رابطة عبد الحكيم مدوار متعلقة في ذات المناجير في صفقة تحويل اللاعب الشاب محمد مرواني من فريقه السابق جمعية الشلف الى مولودية الجزائر يوم 15 جانفي من السنة الماضية (2019).

حيثيات الصفقة تعود إلى إدراج إسم المناجير نسيم سعدواي في صفقة اللاعب مرواني (المناجير صاحب المكالمة المسربة مع المدير العام لوفاق سطيف)، هذا المناجير الذي هو محل تحقيق من الجهات القضائية بعد رفع شكوى ضد مجهول من وزير الشباب والرياضة.

في الوقت الذي نفى اللاعب أن يكون سعداوي وكيل أعماله، مؤكدا أنه ليس له دراية بالأمر وليس له علاقة به، في حين إسم المناجير متواجد بوضوح في عقد اللاعب، والأغرب من ذلك أن لجنة تدقيق الحسابات التي شكلتها إدارة سوناطراك بعد رحيل حيرش وقاسي السعيد، كشفت عن وثيقة تثبت أن إدارة المولودية قد منحت لهذا المناجير مبلغ 100 مليون سنتيم مقابل إستقدامه للاعب مرواني، وهو ما فاجأ اللاعب عند تصفحه للعقد، كما إستفاد هذا المناجير من مبلغ 100 مليون سنتيم مقابل إستقدامه للاعب آخر، والأغرب من كل ذلك أن أول قائمة أصدرتها الفاف بأسماء المناجرة أو ما يعرف بوكلاء اللاعبين كانت بتاريخ 2019/12/23، في حين العقد وقع بتاريخ 2019/01/15 أي أنه عند إمضاء العقد لم تكن الفاف قد رخصت للمناجرة بمباشرة عملهم، مما يعني أن هذا المناجير لم يكن لديه إعتماد من الفاف عند إمضاء العقد!!!؟ والأكثر من ذلك أن الفاف أصدرت 05 قوائم لوكلاء اللاعبين، وإسم المناجير صاحب المكالمة الهاتفية مع حلفاية لا يوجد إسمه في أي قائمة من القوائم الخمس!!! وهو ما يعني أنه ينشط بطريقة غير قانونية!!!؟ وهذا ما يعرضه للسجن بناءا على المادة 227 من قانون 13-05 المتعلق بتنظيم الأنشطة البدنية والرياضية وتطويرها الصادرة في 2013/07/23، والأخطر من ذلك أن الفاف أصدرت بيانا مساء أمس الخميس تؤكد فيه إستدعاءها للمناجير(وسيط)، بتاريخ 07 جوان المقبل فكيف جاء في البيان أنه مناجير (وسيط)!!!؟ في الوقت الذي لا يحمل هذه الصفة!!!؟

وبالعودة لعقد اللاعب ففي الوقت الذي يلزم على المناجير، أو ما يعرف بالوسيط، أن يدون إسمه ولقبه على العقد، إضافة لعنوانه الشخصي، ورقم الهاتف، وعنوان الإيميل، نجد أن في عقد اللاعب، هناك اسم ولقب الوسيط فقط!!!؟

وعليه السؤال المطروح هو: هل تم تزوير عقد اللاعب بإضافة إسم المناجير، حتى يستفيد هذا الأخير من مبلغ 100 مليون سنتيم؟ ومن ساعد على ذلك إن كان هناك تزوير!؟

*هل هذا العقد هو الوحيد الذي طاله التزوير أم أن هناك عقود أخرى!؟
وتبقى التحقيقات التي قد تطال الفاف والرابطة، هي وحدها الكفيلة بكشف حجم الفساد من خلال الإطلاع على بقية العقود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: