ثقاقةمنوعات

أصحاب أحمد:خزيمة بن ثابت رضي الله عنه

خزيمة بن ثابت ونسبه :

هو خزيمة بن ثابت بن الفاكِه بن مالك بن الأوس الأنصاري الخطمي، وأمّه كبشة بنت أوس الساعديّة، سَكَن الكوفة، وكان يُكنّى ب(أبي عمارة)، ويُلقَّب ب(ذي الشهادتَين)؛ إذ جعل الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- شهادته بشهادة رجلَين، وهو من السابقين الأوّلين إلى الإسلام.

فضل الصحابيّ خزيمة بن ثابت:

يُعَدّ خزيمة ذو الشهادتَين من خير أصحاب رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الأوائل؛ لأنّه كان من أوائل المُبادرين إلى الدخول في الإسلام، بالإضافة إلى أنّه كان من المشاركين في عملية تحطيم أصنام بني خطمة، إلى جانب مشاركته في مختلف الغزوات والمعارك مع الرسول -عليه الصلاة والسلام-، وقِيل إنّ أول مشاركة له كانت في غزوة أحد، وقِيل إنّه شهدَ بدراً وما بعدها من الغزوات، ويُشار إلى دوره المهم يوم الفتح؛ فقد كان حاملاً لراية بني خطمة في ذلك اليوم، كما كان له دور مهم في جمع القرآن؛ فقد أخبر الصحابة عن آخر آيتَين من حِفظه من سورة براءة (سورة التوبة)، وذلك عندما كان عثمان بن عفان يجمع القرآن، فعلى الرغم من أنّهم لم يكونوا يقبلون إلّا بشاهدَين، إلّا أنّهم أخذوا منه، وهاتان الآيتان هما قوله -تعالى-: (لَقَد جاءَكُم رَسولٌ مِن أَنفُسِكُم عَزيزٌ عَلَيهِ ما عَنِتُّم حَريصٌ عَلَيكُم بِالمُؤمِنينَ رَءوفٌ رَحيمٌ*فَإِن تَوَلَّوا فَقُل حَسبِيَ اللَّـهُ لا إِلـهَ إِلّا هُوَ عَلَيهِ تَوَكَّلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرشِ العَظيمِ).

وتجدر الإشارة إلى أنّ خزيمة روى عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بعض الأحاديث، وقد رُوِي عنه أنّه رأى في منامه أنّه يسجد على جبهة الرسول -عليه السلام-، فأخبرَ النبيَّ بذلك، فحقَّق له النبيُّ حلمَه، وجعله يسجد على جبهته، كما روى عنه بعض الصحابة، ومنهم: زيد بن ثابت، وجابر بن عبدالله، وغيرهما.

شهادة خزيمة بن ثابت:

تُعَدّ شهادة الصحابيّ الجليل خزيمة بن ثابت بشهادة رجلَين؛ فقد قال الرسول -عليه السلام- فيه: (من شَهد له خزيمةُ أو شُهِد عليه فحسبُه)؛والسبب وراء شهادته تلك أنّه نطق بالحقّ في خبر الرسول عندما اشترى الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- فرساً، وسدَّد ثمنه، إلّا أنّ الرجل الذي باعه الفرس أنكر سداد الرسول لثمنه، فطالب الرجل بالشهود، وقال: “هلمّ شهودك”، إلّا أنّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- لم يكن معه أثناء السداد من يشهد له، فشهد له خزيمة بن ثابت، فسأل الرسول -عليه السلام- خزيمة عن سبب شهادته وهو لم يكن معه، فأخبره خزيمة بأنّه يعلم أنّه لا يقول إلّا حقّاً، وقد أمَّنه المسلمون على أفضل من ذلك (قاصداً الدِّين)، وقد وردت هذه القصّة في الحديث الذي رواه خزيمة بن ثابت: (أن النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم اشترَى فرسًا من سواءِ بنِ الحارثِ فجحدَه فشهد له خزيمةُ بنُ ثابتٍ فقال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ما حملك على الشهادةِ ولم تكنْ معنا حاضرًا فقال صدَّقتك بما جئتَ به وعلمت أنك لا تقولُ إلا حقًّا فقال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم من شَهد له خزيمةُ أو شُهِد عليه فحسبُه). فلذلك كانت شهادة خزيمة بن ثابت تعدل شهادتين.

وقد قال الخطابي في تفسير شهادة خزيمة إنّ الشهادة لا تُؤخَذ من أيّ شخص فقط لأنّه يُصدّق كلّ ما يسمع، ولكن أُخِذت شهادة خزيمة بن ثابت؛ لأنّها لم تكن في أيّ شخص، بل كانت في حقّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-؛ لما عُرِف عنه من صدقه، وأمانته؛ ولذلك قُبِلت شهادته، وجعلها الرسول بشهادة رجلَين، أمّا الحافظ فقد قال في شهادة خزيمة إنّ سبب اختصاص الصحابيّ الجليل خزيمة بن ثابت بهذه الشهادة دون غيره من الصحابة هو فطنته، وسرعته في المبادرة إلى تصديق الرسول في ذلك الموقف، وقال ابن القيّم في ذلك إنّ شهادة خزيمة بن ثابت كانت بشهادتَين؛ لأنّها تضمّنت شهادته لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بالتصديق العام، بالإضافة إلى شهادة المؤمنين للرسول في ذلك أيضاً؛ فعندما كان الصحابيّ الجليل خزيمة في ذلك الموقف وحده دون غيره من الصحابة، كانت شهادته بشهادتَين، وقال إنّ شهادته وحده خاصّة به، وقد قبلها الخلفاء الراشدين.

استشهاد خزيمة بن ثابت:

استُشهِد خزيمة بصفّين وهو يقاتل مع علي بن أبي طالب سنة سبع وثلاثين، وكان حاملاً رايةَ قومه، وقد قال الخطيب في الموضّح إنّ إجماع علماء السِّيَر كان على أنّ ذا الشهادتَين قُتِل بصفِّين مع عليّ بن أبي طالب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: