العالم

الأردن يعيد مواطنيه العالقين

تمكنت السلطات الأردنية من إعادة نحو 4 آلاف أردني من 12 دولة تقطعت بهم السبل في الخارج إثر انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأشرفت القوات الأردنية وبالتنسيق مع مختلف الأجهزة الأمنية والمؤسسات الحكومية وإدارة المطار، لليوم الثاني على التوالي، على إجراءات استقبال الطلبة الأردنيين، حسب التعليمات الصادرة من المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات.

وقال مدير أمن وحماية المطارات العميد الركن خالد الشنتير: “تستمر وحدات وتشكيلات القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والحكومية في تنفيذ المرحلة الثانية من خطة إخلاء القادمين إلى أرض المملكة، وتشمل المرحلة الثانية إعادة المسافرين من 12 دولة حيث وصلت لغاية مساء هذا اليوم 10 رحلات من القاهرة وجدة ودبي واسطنبول ولندن والرياض وأبو ظبي، وكان عدد المسافرين 1976 مسافرا وسيعلن عن باقي التفاصيل لاحقا.

وأشار العميد الركن الشنتير إلى مغادرة أعداد من الرعايا الأجانب والأشقاء العرب من أرض المملكة إلى دولهم حيث وصل عددهم خلال 48 ساعة الماضية إلى 223 مسافرا.

وتستقبل الفرق الطبية المختصة المسافرين فور وصولهم المطار لإجراء الفحوصات الطبية والاحترازية لكل مسافر، وتعقيم وتطهير المسافرين وأمتعتهم الشخصية، ثم تبدأ عملية توزيع المسافرين على الحافلات المخصصة لعملية نقلهم لفنادق الحجر الصحي التي أعدت مسبقا لغايات توفير البيئة الصحية المناسبة حسب التعليمات الصادرة من وزارة الصحة.

وقام فريق من سلاح اللاسلكي الملكي بتوزيع خطوط هواتف مجانية على المسافرين العائدين ليتمكنوا من التواصل مع ذويهم وعائلاتهم، كما قامت فرق من الإسناد الكيماوي التابعة لسلاح الهندسة الملكي بتعقيم وتطهير المطار بعد كل رحلة ليكون المطار بيئة آمنة باستمرار.

وتأتي هذه الإجراءات الاحترازية التي تنفذها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والحكومية ومختلف مؤسسات الدولة ضمن الإجراءات الوقائية لضمان احتواء ومنع انتشار فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: