القضية الفلسطينيةشؤون عربية

ذكرى النكبة.. حركة البناء الوطني تجدد موقفها الداعم للقضية الفلسطينية

شهاب برس- جددت حركة البناء الوطتي، اليوم الجمعة، في بيان لها، موقفها الداعم لدولة فلسطين الشقيقة، مؤكدة دعمها خيار المقاومة المشروع الذي يبقى الطريق الأقرب نحو باب الحرية، وكما انتفض الشعب الجزائري بعد قرن من الاحتلال ليعلن أن الجزائر لم تمت، ويبدأ مسيرة التحرر؛ ندعو الشعب الفلسطيني أن يتحد ويقاوم ويجعل من ذكرى النكبة غذاء وطاقة للمقاومة و معهم كل الشعوب العربية و الإسلامية و أحرار العالم.

وبمناسبة ذكرى يوم النكبة، حيت حركة البناء الوطني، الشعب الفلسطيني، مؤكدة أنه منذ أن حلت النكبة بفلسطين العزيزة وشعبها الشقيق، ثار الشعب الفلسطيني ثورات متتالية من أجل الدفاع عن حقه المشروع ومقاومة الصهيونية.

ولأن الاحتلال الصهيوني أدرك صلابة المقاومة فقد توجه إلى العمل بخطين متوازيين:

-أولها العمل بسياسة القمع والقتل والحرب والبطش والتهجير والاستيطان على أرض فلسطين .

  • وثانيها التوجه إلى سياسة التطبيع مع الأنظمة العربية واستدراجها إلى الاعتراف به والارتماء في أحضان العمالة بعزلها عن شعوبها وإبعادها عن قيم التحرر والمقاومة.

وإذا كانت الأنظمة العربية اليوم قد رضيت بسياسة الأمر الواقع فإن المقاومة الشريفة لم تتخلى عن شعبها ولم تستلم للهيمنة الصهيونية.

إن المقاومة تعرف وتثق أن الحق لا يسقط بالتقادم وأنه ما ضاع حق وراءه مطالب، وأن أحرار الأمة سيظلون سندا لها ودعما لمواقفها الشريفة في الدفاع عن شعبها وأرضها.

وإذا كان الإحتلال الصهيوني يتجاوز عقده السابع في فلسطين فإن الاستعمار الفرنسي في الجزائر قارب القرن ونصف القرن وكان الشعب الجزائري يحارب و يقاوم استيطانه الذي يشبه سياسة التهويد في أرض فلسطين، ويقاوم حربه وتعذيبه ويقاوم حاصره المستمر، ويقاوم أحلافه الخارجية التي تشبه أحلاف الصهاينة اليوم حتى كتب الله له النصر والتحرير.

وكما انتصر الشعب الجزائري في التحرر نحن واثقون بانتصار الشعب الفلسطيني في استرداد الأرض المباركة وعد الله ولن يخلف الله وعده.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: