الحدثمجتمعوطني

وضع 742 مسافر جزائري قادم من مرسيليا في الحجر الصحي بفندق مزفران

شهاب برس- وأج- تم اليوم الخميس بميناء الجزائر العاصمة استقبال آخر رحلة بحرية على متن باخرة طارق ابن زياد كانت تقل 742 مسافر جزائري قادمين من مدينة مارسيليا الفرنسية تم وجيههم مباشرة إلى الحجر الصحي بفندق مزفران كإجراء وقائي للحد من انتشار فيروس كورونا, حسبما لوحظ.

وكان في استقبال الـ 742 مسافر جزائري القادمين من مدينة مارسيليا الفرنسية كل من والي الجزائر العاصمة يوسف شرفة رفقة المدير العام لميناء الجزائر ورئيس أمن ولاية الجزائر محمد بطاش وعدد من مسؤولي قطاع الجمارك والحماية المدنية, في إطار تفعيل مخطط الحماية الصحية للمواطنين حيث اتخذت اجراءات وقائية لاستقبال الوافدين وتوجيههم مباشرة إلى الحجر الصحي على مستوى فندق مزفران (غرب العاصمة). وأكد الوالي شرفة أن هذه الدفعة من المسافرين على متن باخرة طارق ابن زياد “تعتبر آخر رحلة بحرية في هذه الفترة الوبائية”, وقال المواطنون المحجوزون على مستوى الفندق طيلة 14 يوما سيجدون “تكفلا تاما من إطعام ونشاطات ترفيهية وكذا المراقبة الصحية بمعدل مرتين في اليوم”.

كما شدد شرفة ومرافقيه على “تحسين ظروف الاستقبال” بإعطاء الأولية للعائلات والأشخاص المسنين وكذا المرضى.

ونقل المسافرون مباشرة من السفينة إلى حافلات, حيث أخضعوا لرقابة طبية تتمثل في قياس الحرارة, حسبما لوحظ.

ولتسهيل عملية نقل مجمل المسافرين الذين يتواجد بينهم 22 رضيعا و 13 طفلا و حوالي 20 امرأة, أكد الوالي أنه تم “تسخير 51 حافلة تابعة لمؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لولاية الجزائر (إيتوزا) لنقلهم مباشرة إلى مكان الحجر الصحي”, مبديا استعداد السلطات الحكومية على “توفير المزيد من الوسائل من أجل سلامة المواطنين”.

وعن مصير السيارات المرافقة للمسافرين, أوضح المسؤول أنه سيتم “التحفظ عليها على مستوى ميناء الجزائر طيلة مدة الحجر على أن يتم تطهيرها هي الأخرى”, مشيرا أن السيارات ستبقى في “أمان” بمرأب الميناء.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة والسكان و إصلاح المستشفيات أكدت أهمية الالتزام بـ “نظام اليقظة والتأهب الذي أقرته, يبقى ساري المفعول, كما تبقى الفرق الطبية مجندة وعلى أقصى درجات التأهب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: