سياسة

بن قرينة يدعو إلى ترسيم أحداث ورقلة 1962 يوما وطنيا

أصدرت حركة البناء الوطني بيانا حول ذكرى أحداث 27 فيفري 1962 التاريخية.

وقالت حركة البناء في بيانها إنها تدعو السلطات لترسيم ذكرى مظاهرات 27 فيفري، كمحطة أساسية في تاريخ الجزائر.

وجاء في بيان الحركة دعوة صريحة إلى إعلان يوم 27 فيفري عبدا للوحدة الوطنية.

وعدد بيان حركة البناء الوطني أسباب تلك الدعوة، من خلال التذكير بموقف سكان مدينة ورقلة ومدن الجنوب الكبير في ذلك الوقت، للرد على مناورات الاحتلال الفرنسي ورفض فصل الصحراء عن الجزائر.

وقال البيان إن سكان ورقلة ومدن الجنوب الكبير خرجوا في تلك المظاهرات للدفاع عن جزائريتهم ورفض مؤامرة حيكت ضد وحدة الجزائر.

وأضافت حركة البناء في بيانها أن سكان الجنوب أحبطوا في تلك المظاهرات محاولات الاحتلال الفرنسي لتقسيم الجزائر وفصل الصحراء عن الوطن.

وختمت الحركة التي باتت القوة السياسية الثانية في البلاد إثر نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة بيانها، بالدعوة إلى وجوب الحفاظ على الوحدة الوطنية وتمتين الجبهة الداخلية بتعزيز التماسك الاجتماعي وروح المواطنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: