القضية الفلسطينيةشؤون عربية

سفير فلسطين بالجزائر يدعو إلى توحيد صفوف الأمة العربية والإسلامية من أجل مواجهة “صفقة القرن”

شهاب برس – وأج- دعا سفير دولة فلسطين لدى الجزائر, أمين مقبول, يوم الثلاثاء, إلى توحيد صفوف الأمة العربية والإسلامية من أجل مواجهة الخطر الداهم الذي يهددها, والوقوف بالمرصاد لما يعرف ب”صفقة القرن” التي تهدف إلى تصفية الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

وأوضح مقبول في كلمة له – خلال وقفة نظمت إحياء ليوم الشهيد وللتنديد بما يعرف ب”صفقة القرن”, بمقر السفارة الفلسطينية بالجزائر – أن “الإدارة الأمريكية تدعم الكيان الصهيوني بكل قوة وتتآمر معه ضد مصالح الشعب العربي بشكل عام والشعب الفلسطيني على وجه الخصوص”.

واعتبر أن “هذه المؤامرة لم تكن لتتجسد لولا الحالة المزرية والمتردية التي آلت إليها الأوضاع في العالم العربي”.

وشدد السفير الفلسطيني, في هذا الصدد على أن “الأوان قد آن لأمتنا العربية والإسلامية أن تقف وقفة رجل واحد, لمواجهة هذا الاستعلاء الأمريكي الصهيوني, والوقوف في وجه المؤامرة الكبيرة التي تحاك ضد الأمة العربية وعدم السماح بتمرير وتنفيذ ما يطلق عليه + صفقة القرن أو صفعة القرن أو مؤامرة القرن+ التي يراد من خلالها تصفية الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني”.

كما أعرب عن ثقته في أن “الأمة العربية والشعب الفلسطيني, الذي أسقط الكثير من المؤامرات خلال القرون الماضية, قادر على إسقاط هذه المؤامرة الجديدة بالوحدة والتضامن والجهاد”, متعهدا ب”مواصلة النضال إلى غاية تحقيق الحرية والاستقلال, وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة عاصمتها القدس”.

ومن جهته, دعا طيب ينون, رئيس جمعية “فضل” – التي نظمت اللقاء بالتعاون مع الجمعية الوطنية “يد واحدة” وبالتنسيق مع السفارة الفلسطينية بالجزائر – “الدول العربية إلى توحيد جهودها من أجل الدفاع عن قيمها قبل الدفاع عن الشعب والقضية الفلسطينية”, مؤكدا أن “تخاذل بعض ممن يتقلدون المسؤوليات في العالم العربي والعالم عموما, هم من فتحوا المجال للإدارة الأمريكية من أجل تمرير هذا المشروع”.

كما شدد على أن “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, مخطئ في تقديره, وأن +جريمة القرن+ لن تمرر وستدفع الولايات المتحدة ثمنها عاجلا أم آجلا”.

وبدوره, أعرب نائب رئيس جمعية “يد واحدة”, عادل سليماني, عن أمله في أن “تتوحد الدول العربية وأن يكون لها موقف مشترك اتجاه القضية الفلسطينية, وعدم اكتفائها ببيانات الإدانة والاستنكار”, مؤكدا أن “ما يحاك من مؤامرات بعدد من الدول العربية يهدف إلى عزل القضية الفلسطينية وتغييبها”.

وقد تم خلال اللقاء, الذي خصص للرئيس الفلسطيني الراحل, ياسر عرفات, والفقيد قائد أركان الجيش الوطني الشعبي السابق, أحمد قايد صالح, استعراض مناقب الفقيدين ونضالهما المستميت من أجل الحرية والاستقلال وحماية الوطن إلى آخر نفس.

وقد استلم السفير الفلسطيني من رئيس حزب “فضل” هدية رمزية تكريما لروح الرئيس الراحل عرفات, قبل أن يسلم بدوه للسيد ينون, هدية رمزية تكريما لروح الفقيد أحمد قايد صالح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: