اقتصاد

تسيير الموانئ التجارية: شراكتان جديدتان في الأفق

شهاب برس- أعلن الرئيس المدير العام لمجمع الخدمات المينائية (SERPORT) جلول عاشور ان ميناءين جزائريين سيشكلان محور مشروعي شراكة مع متعاملين اجانب للتكفل بتسيير نهائيات الحاويات.

ويتعلق الأمر بميناء وهران و ميناء آخر في شرق البلد (سكيكدة او عنابة) اللذين “يثيران حاليا اهتمام المستغلين الدوليين للموانئ”، حسب التوضيحات التي قدمها عاشور لوكالة الأنباء الجزائرية.

وأوضح المسؤول الأول لمجمع سيربور ان “هناك شراكتين يجري التشاور بشأنهما من اجل إنشاء شركات مختلطة مكلفة ابتداء من 2021 بتسيير و استغلال نهائيات الحاويات، على غرار ما يجري حاليا في موانئ بجاية و جنجن (جيجل) والجزائر العاصمة”.

ويتم استغلال نهائي الحاويات لبجاية منذ سنة 2005 بالشراكة مع الشركة السنغافورية “بورتاك” في حين يتم استغلال مينائي الجزائر العاصمة و جنجن من طرف المجمع الإماراتي “دي بي وورلد” بالشراكة مع مؤسسات الموانئ الجزائرية منذ سنة 2009.

وفي رده على سؤال حول تقييمه لهذه الشراكات، اعرب الرئيس المدير العام لسيربور عن “ارتياحه” للعمل مع شركاء “محترمين و مرنيين يحترمون شروط الشراكة”.

وعلق قائلا “مع الرضى المسجل فيما يخص النتائج، أظن ان شراكاتنا ناجعة لحد الساعة”.

وكان مجمع سيربور قد انهى في شهر نوفمبر الماضي، شراكته مع دي بي وورلد في مشروع رقمنة خدمات الموانئ.

وقال عاشور “نعتقد ان هذه الشراكة غير متوازنة. سجلنا شغفا لدى شركائنا و لكننا فضلنا فسخ عقد الشراكة و اعتماد حل جزائري”.

وفعلا تم انشاء شركة مختلطة سنة 2015 بين الطرف الجزائري و “دي بي وورلد” لوضع و استغلال و تطوير الشباك الوحيد الالكتروني على مستوى موانئ الجزائر العاصمة ووهران و سكيكدة قبل تعميمه الى باقي الموانئ الجزائرية.

ولكن على الرغم من التخلي عن هذه الشراكة، من المقرر ان يصبح هذا النظام الجديد عمليا قبل نهاية السنة الجارية، حسبما اكده الرئيس المدير العام، مشيرا الى انه تم “تصميمه من طرف كفاءات جزائرية و بوسائل محلية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: