اقتصادوطنيولايات

متابعات قضائية ضد 1000 خباز، لمراقبة عملية التموين و قمع الغش

أكد مدير التجارة لولاية الجزائر أمس، عن متابعات قضائية ضد 1000 شخص مسجل ضمن قيد “مخبزة”، أثبتت تحقيقات ميدانية لأعوان الرقابة وقمع الغش توقفهم عن مزاولة نشاطهم بدون شطب، وإدراجهم في البطاقة الوطنية للغشاشين.

وصرح السيد عبد الله بن حلة في تصريح لوكالة الأنباء أن عملية تطهير السجلات التجارية التي قام بها المركز الوطني للسجل التجاري ، أظهرت أن أزيد من 1000 شخص لديه سجل تجاري لمزاولة نشاط “مخبزة”، توقفوا عن مزاولة نشاطهم في الواقع، حيث أكدت التحقيقات الميدانية لأعوان الرقابة أنهم قاموا بغلق محلاتهم ولا يمارسون نشاطهم المحدد في السجل التجاري، دون اتخاذهم إجراءات الشطب، مشيرا إلى أنه ستتم متابعة هؤلاء المخالفين قضائيا، طبقا للمرسوم 39 المتعلق بالرقابة وقمع الغش. 

وأشار نفس المصدر، إلى أنه، وفقا لقاعدة بيانات عملية تطهير السجلات التجارية، فإن هؤلاء الأشخاص المخالفين أغلقوا محلاتهم من دون اتخاذ الإجراءات المعمول بها وفضلوا عدم ممارسة نشاطهم لأسباب عديدة، منها غلاء التجهيزات وضعف هامش الربح، مضيفا أن العديد من هؤلاء استفادوا من تمويل جهاز دعم تشغيل الشباب “أونساج”.

وذكر في نفس السياق، بأن مديرية التجارة لولاية الجزائر، قامت منذ فترة بتحقيق لمراقبة عملية التموين على مستوى 9 مطاحن تحصيها الجزائر العاصمة، للتحري حول إمكانية تموين هؤلاء الأشخاص المخالفين من المواد المدعمة، حيث تبين عدم استفادة المخالفين من المواد المدعمة (الفرينة).

وأشار، إلى أن مديرية التجارة لولاية الجزائر تحصي 651 مخبزة تعمل بشكل عادي على تموين العاصميين بالخبز، ناهيك عن بعض المخابز الصناعية والمساحات التجارية المرخصة لبيع الخبز، حيث يتم إنتاج وتسويق ما يقارب 1 مليون و200 ألف خبزة يوميا بالعاصمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: