ولايات

ميلة: حملة مساندة واسعة لشاب سرقت أغنامه

شهاب برس- تعرض بوهنڨل عبد الوهاب القاطن ببلدية حمالة ولاية ميلة مع نهاية الأسبوع الفارط إلى عملية سرقة مست نشاطه العملي المتمثل في الفلاحة (رعي الأغنام)، أين قامت مجموعة مجهولة من الأشخاص من مداهمة مستودعه و أخذ أغنامه.

الشاب تفاجأ في اليوم الموالي بعد فتحه لمرأبه حيث وجده خال متعرضا للسرقة، ليصبح في حالة سيكولوجية لا يرثى لها.

عبدالوهاب إختار القنوات السمعية البصرية ليعرب عن حاله و يروي تفاصيل حياته وسط شهود جيرانه،بعدها لتقوم حملة على مواقع التواصل الإجتماعي تدعوا لمساندته المادية والمعنوية خصوصا وأن الرعية يعيش حياة مزرية راودته منذ صغره بنشوئه في جو يخلوا من الأم والأب.

صاحب الأربعين لاقى مساندة واسعة من قبل المجتمع الجزائري ككل لكبيره وصغيره.

الحملة مست السلطات وتمحورت في زيارة أقامها والي الولاية السيد محمد عمير رفقة رئيس المجلس الولائي والسلطات المدنية إلى بيت الضحية في إطار السعي إلى التكفل ببعض إحتياجات المواطنين العزل أين تم منحه مقررة السكن الريفي وعدد من الأغنام و مئة شجرة زيتون.

لتستكمل بعدها السلطات عملها بالإستماع لآراء جملة من المواطنين تخص المنطقة المعزولة و المطالبة بإرفاق مشاريع تنموية بالبلدية والولاية ككل و إستغلال الطابع الفلاحي الموجود.

بقلم – عماد خنفري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: