أعمدة الرأي

هل ينفصل اللون الأزرق من الألوان المتحدة؟

بقلم :عماد خنفري
تعيش المملكة البريطانية حالة من التوتر داخل أقاليمها بقيادة أسكتلندا التي تعرف جملة من الإحتجاجات المطالبة بالإنفصال عن بريطانيا التاريخية التي يزيد عمرها عن ثلاثة عرون وعقد من الزمن .
المظاهرات تولعت مع الأسبوع الأول من العام الجديد بقيادة حركات وهيئات إقليمية أشهرها “الجميع تحت راية واحدة” والحزب الوطني الأسكتلندي الذين صرحوا بموقفهم من القضية .
المسيرات عرفت خروج ما يزيد عن مئتين ألف أسكتلندي إلى العاصمة أدنبرة رافعين شعارات للمطالبة بإستفتاء جديد وثان بعد الأول سنة 2014 في عهد حكومة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الذي إنتهى برفض الإنفصال ما برره الجانب الأيسر من النتيجة عدم الخروج عن التاج البريطاني .
رئيسة الوزراء الأسكتلندية جعلت من لافتات المتظاهرين كلاما لها عبر وسائل الإعلام الإقليمية والوطنية منذ التحركات الأولى لأحرار البلد مشتهرة بعبارتها المنشودة منذ العام الفارط “إستقلالنا من بريطانيا في متناول اليد” فهل سيتحقق ذلك?
الحكومة في لندن رفضت تنظيم إستفتاء ثاني وتعتبر هذا الإستحقاق يقام مرة واحد فقط في كل جيل،من جهة أخرى يعتبر سكان المملكة هذه الخطوة بالمستحيلة نظرا للبعد التاريخي والسياسي والإقتصادي والجغرافي الذي دام أكثر من ثلاثة مئة سنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: