أحدث الأخبارالحدثسياسةعـــاجلوطني

البرلمان الأوروبي أسباب و حيثيات مناقشة الوضع في الجزائر

أثار نقاش البرلمان الأوروبي لواقع حقوق الانسان في الجزائر و الذي خصصه تحديدا للفترة الممتدة من استقالة الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة الى غاية الجمعة الأربعين من الحراك الشعبي،حالة استهجان و تنديد كبيرة لدى السلطات الرسمية في مقدمتها وزارة الخارجية التي وصفته بالوقح و حتى الشعبية من خلال ردود الفعل على مواقع التواصل و دعوة أكبر نقابة عمالية للتظاهر غدا السبت ضد تدخل البرلمان الأوروبي في الشأن الداخلي الجزائري.


و رغم أن لائحة البرلمان الأوروبي غير ملزمة و لا تمثل سياسات حكومات الدول الأعضاء فيه الا أنها قُبلت برفض تام من قبل السلطات الجزائرية ،مما أرغم السيدة موغريني مقررة الاتحاد الاوروبي لاصدار بيان أكدت فيه أن الاتحاد الاوروبي يعتبر الجزائر شريك اقتصادي مهم و أنها دولة ذات سيادة لا يمكن التدخل في شؤونها الداخلية ، نفس الموقف كان لوزارة الخارجية الاسبانية التي أكدت على دعمها للانتخابات الرئاسة المقبلة.


و بالعودة للنقاش الذي دار داخل البرلمان الأوروبي فإن أسبابه أرجعها بيان صادر عنه لطبيعة الاتفاقيات التي أمضت عليها الحكومة الجزائرية مع المؤسسات الأوروبية و تبعا للمعاهدات الدولية التي التزمت الجزائر بتطبيها في مجال احترام و ترقية حقوق الانسان.


و بالنظر لتلك للمعاهدات و ما تم رصده من انتهاكات لحقوق الانسان في مجال الاعلام أين تمت الاشارة لمعاقبة وسيلتين اعلاميتين هما الشروق و البلاد بسبب تغطية الحراك الشعبي و استقالة مديرة الاذاعة الوطنية بسبب الرقابة المفرطة على المادة الاعلامية التي يتم بثها.


أما من جانب الانتهاكات التي يتعرض لها النشطاء السياسين فقد اشار البيان لسجن الكثير منهم مثل السياسيين طابو و بلعربي و بومالة والمجاهد لخضر بورقعة و كثير من شباب الحراك من مختلف ولايات الوطن.


كما تمت الاشارة الى التضييق على وسائل التواصل الاجتماعي و ما يتعرض له المدونين من غلق صفحات فيسبوك معارضة لتوجه النظام و المتابعات القضائية لمسييريها.


تجدر الاشارة الى أن البرلمان الأوروبي ناقش كثيرا من الاوضاع داخل بلدان عربية على غرار مصر دون أن يغير من الأمر شيء سواء على مستوى حقوق الانسان أو على العلاقات الأوروبية مع الدول التي صدرت لوائح ضدها ، لأن قرارات و توصيات البرلمان الأوروبي غير ملزمة للحكومات للدول الأعضاء.

وهذا رابط مسودة القرار الذي فيه الاسباب و الحيثيات والمطالب

http://www.europarl.europa.eu/doceo/document/RC-9-2019-0193_EN.html

التحرير شهاب برس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: