أحدث الأخبارالحدثعـــاجلميدياولايات

غليان في الإذاعة الوطنية

أقدمت الإدارة العامة للإذاعة الوطنية، اليوم الأربعاء، على تنحية مدير الإذاعة الدولية لؤي عليوش، وتعويضه بالمدير السابق لإذاعة البليدة عبد القادر بوجلة.

يأتي هذا بعد أيام قليلة من تعيين نزيم عزيزي مديرا جديدا للقناة الثالثة، الذي أوقف بث برامج وحصص سياسية عن الحراك الشعبي، في خطوة للتضييق على الصحفيين.

كما تم توقيف إلغاء حصة تقدمها الصحفية نهلة بكرلاس ، بسبب مواقفها من الحراك، فيما نقلت الصحفية فاطمة شارف، من قسم الأخبار إلى قسم آخر، على خلفية بثها لأخبار تخص الحراك الشعبي.

يذكر أن الوافد “الجديد القديم” على الإذاعة الدولية عبد القادر بوجلة، ثار ضده صحفيو الدولية، حيث قامت إثرها المديرة العامة السابقة للإذاعة الوطنية بإقالته وتحويله إلى إذاعة البليدة.

وجاء هذا قرار في خطوة لمزيد من التضييق على الإذاعة الدولية واستهداف صحفييها الذين لا يزالون ينشطون في الحراك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: