الحدثسياسة

فيديو..هذا ماقاله بوشاشي بخصوص حراك الجمعة التاريخية النوفمبرية

أكد المحامي والناشط السياسي مصطفى بوشاشي، على ضرورة احتكام النظام السياسي في الجزائر، إلى صوت الشعب الجزائري الذي خرج بالملايين خلال مسيرته الـ37 أمس الجمعة 1 نوفمبر إلى الشارع، متمسكا بمطلب التغيير، الذي يشدّد بوشاشي بأنه لن يأتي” بتحديد تاريخ معين للانتخابات الرئاسية، وإنما بالذهاب إلى مشروع دولة ديمقراطية حقيقية مصدر السلطة فيها هو الشعب”.

وقال مصطفى بوشاشي في فيديو نشره على صفحته الرسمية في موقع “فيسبوك”، ” لا يمكن لأي كان في المستقبل أن يحكم الجزائر بمعزل عن الشعب “. موضحا ” نظام يرفضه الشعب سيكون نظام ضعيف، لا يمكنه مواجهة الدول المتكالبة على البلاد، لكي نتحرّر ويتحرّر النظام السياسي، يجب أن يكون الشعب هو مصدر السلطة.”

وفي السياق ذاته، أكد المتحدث “انتخابات تجرى في هذا الجو من التضييق، والاعتقالات والرفض من قبل الشعب لن تؤدي إلى وقف الأزمة وإنما إلى تعميقها”.

وانتقد بوشاشي في تعليقه على المسيرة الـ 37 للحراك الشعبي، إجراءات التضييق المنتهجة ضد الجزائريينّ، مشيرا إلى الحشود الكبيرة التي شاركت في مسيرة أمس الجمعة 1 نوفمبر (ذكرى الاحتفالات بعيد الثورة المجيدة)، مشدّدا إن ” ملايين الجزائريين الذين خرجوا خلال مسيرة الجمعة 37، كانوا يطالبون بتغيير حقيقي، والذهاب إلى ديمقراطية حقيقية، وليس إلى رسكلة النظام”. لافتا في السياق “إن النظام السياسي الذي يدّعي بأننا مجرد عناصر، حاول بكل السبل وخرقا للقانون منع الجزائريين من الدخول إلى العاصمة من أجل تحجيم الحراك وجموع الجزائريين الذين يطالبون بالتغير حقيقي”.

وبالعودة للحديث عن معتقلي الراي، أكد بوشاشي أنه قام الخميس 31أكتوبر الماشي بزيارة غالبية المسجونين، وعلى رأسهم المجاهد لخضر بورقعة الذي نقل بوشاشي، “حزنه لعدم تمكنه هذه السنة من الذهاب إلى الونشاريس للترحّم على رفاق السلاح الذين سقطوا بين تاريخ 6 و16 جوان 1956 في شهداء في سبيل الوطن”. غير أنه في أكد في المقابل على المعنويات المرتفع للخضر بورقعة وكل سجناء الراي القابعين في السجون، والذي يؤكد بوشاشي بأنهم “يوصون بضرورة التحلي بالصبر على كل ما يلحق بالجزائريين في هذه الفترة الحرجة من تاريخ الجزائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: