اقتصاد

البرنامج الوطني للتشجير: ضرورة إضفاء الطابع الاقتصادي للسد الأخضر

أكد المدير العام للغابات، علي محمودي يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة على ضرورة إضفاء الطابع الاقتصادي للسد الاخضر و تثمين موارده ما يسمح بتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

و خلال تدخله في اليوم الإعلامي تحت شعار “السد الأخضر في مواجهة التغيرات المناخية ” ابرز محمودي أهمية إعطاء الطابع الاقتصادي للسد الأخضر بغية المساهمة في تنويع الاقتصاد الوطني بصفة مستدامة و ذلك عن طريق استغلاله في غرس أشجار عطرية و طبية فضلا عن الاشجار المثمرة .

و واصل يقول أن إعادة بعث مخطط مشروع السد الأخضر” أمر ضروري” لتثمين موارده و ذلك عن طريق استحداث هيكل استشاري مع كافة الوزارات المعنية بهذا المشروع الحيوي.

كما شدد على ضرورة التدخل الفعال و العمل مع مجمع الهندسة الريفية التابع لوزارة الفلاحة لخلق ورشات متخصصة في إعادة الاعتبار للسد الأخضر.

كما ثمن ذات المتحدث المجهودات المبذولة من طرف الدولة في الماضي بداية من الورشات الشعبية للتشجير و بعدها انجاز السد الأخضر بفضل مساهمة الجيش الوطني الشعبي و المشاريع الأخرى الكبرى فضلا عن البرنامج الوطني التشجير.

و في هذا السياق أكد أن البرنامج الوطني للتشجير الدي خصص له هدف مليون و مئتين و سبعة وأربعون ألف هكتار انجز منه الى غاية 2018حوالي 880الف هكتار.

كما ذكر محمودي بالدراسات المنجزة منذ ثلاثة سنوات من طرف معهد الدراسات الريفية التابع لوزارة الفلاحة والتي مكنت من تفعيل طرق التدخل السريع و بطريقة علمية فضلا عن توسيع غرس أصناف متعددة من الأشجار.

و أكد من جهة أخرى أن تحقيق أهداف البرنامج الوطني للتشجير لا يمكن أن يتحقق إلا بتظافر الجهود و التنسيق مع مختلف القطاعات الأخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: