سياسة

كتلة المستقبل تستهجن تصريحات عضو البرلمان الأوروبي في الشأن الجزائري

إستهجنت الكتلة البرلمانية لجبهة المستقبل، في بيان لها، اليوم الأثنين، تصريحات عضو البرلمان الأوروبي الهادفة إلى الخوض في الشأن الداخلي للجزائر، معتبرة أن هذه الخطوة تعد خرقا للعهود والمواثيق العالمية.

وجاء في البيان “إننا في جبهة المستقبل مؤمنون إيمانا راسخا في قوة ووعي الشعب الجزائري الأبي الحر، ولنا كل الثقة في إنه يرفض كل أشكال التدخل الأجنبي في شؤونه، وهو قادر على تخطي المصاعب وله وحده كل السيادة في حلحلة أزماته الداخلية”.

وتابع البيان: “إن الشعب الجزائري موحد ومنسجم ومقتنع بأن الانتخابات هي الآلية الحضارية الوحيدة الضامنة لتحقيق الديمقراطية وتجسيد دولة الحق والقانون”.

يشار إلى، أن رئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي، ماري أرينا، ذكرت في مقطع فيديو بثته على شبكات التواصل الاجتماعي، أن ما يجري هو ثورة لقلب نظام الحكم، “ونحن نعلن دعمنا لهم هنا في برلمان الاتحاد الأوروبي، بتنظيم جلسة سماع خاصة مع بعض الفاعلين في الثورة الحالية”.

مضيفة ” هؤلاء المتظاهرين يطالبون بتنظيم انتخابات، لكن ليس بالنموذج الجاري حاليا، ليس تحت إشراف النظام الحالي ولا بقواعد اللعبة التي يحاول فرضها. هم يطالبون بتعديلات على مستوى الدستور وبالتعديدية السياسية وحرية التعبير والتجمع والتجمهر، وهذا غير مسموح به اليوم في الجزائر”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: