سياسة

الأردني يستهجن تدخل البرلمان الأوروبي في الشأن الجزائري

إستهجن التجمع الوطني الديمقراطي، في بيان له، اليوم الأثنين، تصريحات عضو البرلمان الأوروبي الداعية إلى تدويل الشأن الداخلي للجزائر، معتبرا أن الجزائريين على درجة من الوعي والتجربة ما تغنيهم عن أي تدخل أجنبي في تجاوز مشاكلها.

وذكر بيان الأرندي بموقف الشعب الجزائري الثابت، قائلا: “ويذكر التجمع في هذا المقام بالموقف الثابت للشعب الحزائري الحر السيد الرافض لكل تدخل أجنبي في شؤونه الداخلية بأي صفة كانت، وهو يستمد ذلك من الدروس التى استخلصها من تجاربه السابقة التى أثبتت له أن تجاوز الجزائر لأي امتحان لا يأتي إلا بوحدة الشعب الجزائري وتضامنه وانسجامه واعتماد مبدأ الحوار وقدرته على حماية مصالحه من منطلق أن الجزائر عائلة واحدة متماسكة مبدأها عد التدخل في شؤون الغير، وما تشهده حاليا هو تعميق لتجربتها الديمقراطية وسعي أبنائها لتعزيز مؤسسات دولتها”.

يشار إلى، أن رئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي، ماري أرينا، ذكرت في مقطع فيديو بثته على شبكات التواصل الاجتماعي، أن ما يجري هو ثورة لقلب نظام الحكم، “ونحن نعلن دعمنا لهم هنا في برلمان الاتحاد الأوروبي، بتنظيم جلسة سماع خاصة مع بعض الفاعلين في الثورة الحالية”.

مضيفة ” هؤلاء المتظاهرين يطالبون بتنظيم انتخابات، لكن ليس بالنموذج الجاري حاليا، ليس تحت إشراف النظام الحالي ولا بقواعد اللعبة التي يحاول فرضها. هم يطالبون بتعديلات على مستوى الدستور وبالتعديدية السياسية وحرية التعبير والتجمع والتجمهر، وهذا غير مسموح به اليوم في الجزائر”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: