أخبار أمنيةمجتمع

المديرية العامة للأمن الوطني تحذر من مخاطر الألعاب الإلكترونية على الأطفال

حذرت المديرية العامة للأمن الوطني من ارتباط الألعاب الإلكترونية بتنامي بعض أشكال الجريمة والعنف والتجنيد ضمن شبكات إجرامية، وهذا في مداخلتها في فعاليات الملتقى الدولي المنظم يومي 28 و29 سبتمبر 2019 من طرف جامعة ”الحاج لخضر” بباتنة حول موضوع”أطفالنا والبيئة الرقمية”.

ونشط ممثل أمن ولاية باتنة مداخلة بالمناسبة، حول مخاطر الألعاب الالكترونية على الأطفال، وهي الألعاب التي تروج بشكل مكثف عبر مواقع الانترنيت وشبكات التواصل الاجتماعي.

تناول ممثل المديرية العامة للأمن الوطني في مداخلته خلال الملتقى محاور تبين مخاطر الألعاب الإلكترونية على الأطفال، مبرزا ارتباط هذه الألعاب بتنامي بعض أشكال الجريمة والعنف والتجنيد ضمن شبكات إجرامية، لما يوفره الفضاء الأزرق من فرص لذلك.

كما تعرض إلى أوجه خطر الألعاب الالكترونية، مستندا إلى دراسات أنجزت في هذا الشأن، منها دراسة قامت بها جامعة ”نايف العربية للعلوم الأمنية”، حيث دعا في آخر المداخلة إلى ضرورة متابعة الأطفال والتلاميذ المترددين على هذه الألعاب، مع وقوف الأولياء على مراقبة أبنائهم تفاديا لأي استعمال سيئ للإنترنيت، بما يكفل حمايتهم من أي تهديدات أو مخاطر.

للإشارة، مضمون هذه المداخلة حول مخاطر الألعاب الالكترونية، يشكل موضوع حملة توعوية وطنية تقوم بها المديرية العامة للأمن الوطني بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية، عبر المدارس والمؤسسات التربوية للمساهمة في تحصين أطفالنا من كل الأفكار الدخيلة أو الاستعمال غير السليم للانترنيت.

الملتقى عرف نجاحا كبيرا، بالحضور المكثف للأساتذة الجامعيين والمختصين في المجال التربوي والتوجيه المدرسي، علم الاجتماع وعلم النفس، والجمعيات الناشطة في مجال حماية الأطفال وإطارات شرطة من مصالح حماية الفئات الهشة، تم خلاله تبادل التجارب ووجهات النظر للوقوف على أحسن الطرق والآليات لتوفير المزيد من الحماية لأطفالنا، في ظل التوسع والامتداد الكبير لتكنولوجيات الاتصال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: