اقتصاد

المخطط الوطني للتشجير: الدعوة الى إدراج الابتكار و البحث العلمي

وأج- أكد خبراء يوم الأحد بالجزائر العاصمة على ضرورة ادراج الابتكار و البحث العلمي ضمن البرنامج الوطني للتشجير سيما من خلال دراسة الفضاءات و الأثر الاجتماعي و الاقتصادي للتشجير و اخذ الجانب الجيني بعين الاعتبار.

و اوضح باحثون جامعيون خلال ورشة وطنية حول مشاريع البحث في قطاع الغابات الذي له تأثير اجتماعي و اقتصادي على سكان الريف من تنظيم المعهد الوطني للابحاث الغابية انه من الضروري ادراج الابتكار العلمي ضمن البرنامج الوطني للتشجير من اجل اعطاء هذا الاخير دورا اجتماعيا و اقتصاديا.

في هذا الصدد اشارت فرق مختلطة بين الهيئات و الجامعات خلال هذه الورشة الى عشرة مشاريع قد تحظى بالتمويل.

و تتعلق هذه المشاريع بالتنويع النباتي من اجل التشجير مع الاخذ بعين الاعتبار الوسط المخصص للتشجير و اثر التشجير على النظام البيئي المجاور.

في هذا الصدد تم تخصيص مشاريع اخرى لاستعمال المبيدات المحترمة للبيئة لمكافحة الامراض النباتية التي تسببها “الامراض الحيوية” و كذا لدراسة اثار التغيرات المناخية على الغطاء النباتي وكذا تحديث المشاتل عبر المكننة و التنوع الجيني.

و تندرج هذه الحملة التي وضعت تحت شعار “شجرة لكل مواطن” في اطار اهداف التنمية المستدامة التابعة لمنظمة الامم المتحدة للأغذية و الزراعة (فاو).

اما برنامج هذه الحملة و تنسيق هذه العملية فيتكفل بتجسيدهما و تنسيقهما كل من المديرية العامة للغابات و مجمع الهندسة الريفية و المكتب الوطني للدراسات من اجل التنمية الريفية و المديرية العامة للصيد البحري و المديريات المركزية لقطاع الفلاحة بالإضافة الى ممثلين عن قطاعات الداخلية و البيئة و الشؤون الدينية و التعليم العالي و التربية و التكوين المهني و الشباب و الرياضة و التضامن و الاتصال و كذا جمعيات المجتمع المدني و خبراء و تقنيين في المجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: