سياسة

المجموعة البرلمانية لحزب الأفلان ترفض التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر

استهجنت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، تدخل الاتحاد الأوربي في الشؤون الداخلية للجزائر، واعتبرته أمر مفروض وعمل استفزاري ترفضه الجزائر شعبا وحكومة.

وقال رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الأفلان خالد بوريارح في تصريح لـموقع ” سبق برس” بأن نواب حزب جبهة التحرير الوطني بالمجلس الشعبي الوطني سيجتمعون غدا الإثنين للرد على مثل هذه التدخلات التي تسيء لعلاقة الجزائر بالإتحاد الأروربي خاصة وأن موقف الحكومة والشعب الجزائري واضح وهو عدم التدخل في شؤون الدول.

وأضاف المتحدث، بأن موقف الأفلان هو من موقف الشعب الجزائري الذي طالما رفض مثل هذه الاستفزازت قائلا:” الجزائريون قالو كلمتهم فلا داعي لتتدخل أي دولة في شؤونا ” ليضيف :” الحراك الشعبي الذي عرفته الجزائر في 22 فيفري الفارط أثبت اننا شعب متماسك ونرفض مثل هذه التدخلات”.

يشار إلى، أن رئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي، ماري أرينا، ذكرت في مقطع فيديو بثته على شبكات التواصل الاجتماعي، أن ما يجري هو ثورة لقلب نظام الحكم، “ونحن نعلن دعمنا لهم هنا في برلمان الاتحاد الأوروبي، بتنظيم جلسة سماع خاصة مع بعض الفاعلين في الثورة الحالية”.

مضيفة ” هؤلاء المتظاهرين يطالبون بتنظيم انتخابات، لكن ليس بالنموذج الجاري حاليا، ليس تحت إشراف النظام الحالي ولا بقواعد اللعبة التي يحاول فرضها. هم يطالبون بتعديلات على مستوى الدستور وبالتعديدية السياسية وحرية التعبير والتجمع والتجمهر، وهذا غير مسموح به اليوم في الجزائر”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: