اقتصاد

وزير السياحة: نسبة مساهمة قطاع السياحة في استحداث فرص العمل في الجزائر “تتماشى مع المستويات العالمية”

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية، عبد القادر بن مسعود، اليوم الخميس بقالمة بأن نسبة مساهمة قطاع السياحة في استحداث فرص العمل في الجزائر “تتماشى مع المستويات العالمية”.

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة أمام الموقع الطبيعي “شلال” ببلدية حمام دباغ خلال إشرافه في إطار زيارة تفقد إلى هذه الولاية بمناسبة إحياء اليوم العالمي للسياحة بأن نسبة مساهمة القطاع السياحي في استحداث مناصب الشغل في الجزائر “تصل إلى المستوى العالمي المقدر بـ10 بالمائة”.

وأوضح بن مسعود بأن القطاع السياحي على المستوى الوطني “يستوعب حاليا أكثر من 700 ألف عامل” كما أن “900 ألف عامل آخرين يعملون في قطاع الصناعة التقليدية والحرف” .

وأبرز وزير السياحة والصناعة التقليدية بأن اختيار الجزائر مؤخرا لعضوية مكتب المنظمة العالمية للسياحة وعودتها كعضو في المكتب العالمي للسياحة العالمية “يعد إشارة قوية عن عودة قطاع السياحة في الجزائر كوجهة سياحية عالمية”، مضيفا بأن دائرته الوزارية تعمل حاليا “على إعادة الاعتبار لقطاع السياحة من خلال إدخال تكنولوجيات الإعلام والاتصال ونظام (ستارت آب) وذلك وفق ما تقتضيه شروط المنظمة العالمية للسياحة.

وكان الوزير قد أشرف على افتتاح معرض لأجهزة التشغيل يبرز دور قطاع السياحة والصناعة التقليدية في عالم الشغل و ذلك بأحد المركبات السياحية الخاصة بحمام أولاد علي ببلدية هيليوبوليس تحت شعار “السياحة والتشغيل”. كما أشرف بذات المركب غلى توزيع جوائز على الفائزين بالمراتب الأولى في مسابقة أحسن مؤسسة فندقية و وكالة سياحية وفيديو مصور حول السياحة بالولاية.

وبمنطقة حمام دباغ تفقد بن مسعود عدة مشاريع على غرار قرية سياحية (4 نجوم) و عاين مركب الشلالة المعدني التابع للقطاع العام حيث أشرف على إمضاء اتفاقية بين هذا المركب و وكالة سياحة وأسفار من ولاية ورقلة سيتم بموجبها تطبيق تخفيضات تصل إلى 20 بالمائة لفائدة مواطني جنوب البلاد القادمين لهذا الفضاء السياحي.

وخلال زيارته العملية والتفقدية للولاية شدد بن مسعود على تحسين خدمات القطاع السياحي من خلال تكوين الإطارات واليد العاملة والتفتح على الخارج بالاحتكاك مع السياح و إرسال المستخدمين للتكوين في الخارج .

وواصل الوزير زيارته بمعاينة مشروع إعادة تأهيل فندق مرمورة العمومي الذي يتوسط مدينة قالمة ويضم 300 سرير وكذا أحد الفنادق الخاصة بلغت نسبة إنجازه 80 بالمائة بقالمة كذلك مصمم لكي يتسع لـ 180 سرير.

للإشارة فإن خريطة الهياكل الفندقية بولاية قالمة تضم حاليا 16 مؤسسة بطاقة إجمالية تصل إلى 1651 سريرا كما يوجد 33 مشروعا لهياكل سياحية قيد الإنجاز في مراحل مختلفة بطاقة إجمالية تصل إلى 4 آلاف سرير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: