ثقاقة

الملتقى الدولي حول “مقاومة المرأة في شمال إفريقيا” بتبسة: 250 مشاركا منتظرا لإثراء الأشغال

تم توجيه الدعوة لـ250 مشاركا لحضور فعاليات الملتقى الدولي حول “مقاومة المرأة في شمال إفريقيا من التاريخ القديم إلى القرن التاسع عشر” المزمع تنظيمه في الفترة من 28 إلى 30 سبتمبر الجاري، حسب ما أكده اليوم الأربعاء بتبسة الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، سي الهاشمي عصاد.

وأوضح ذات المسؤول خلال اجتماع تنسيقي انعقد اليوم بقاعة المحاضرات بمقر الولاية بحضور سلطات الولاية و المنظمين أنه تم توجيه الدعوة لهذا العدد “الهام” من الأساتذة والباحثين و المهتمين بمجال التاريخ الذين يمثلون عديد جامعات الوطن و مراكز بحوث عالمية لإثراء فعاليات هذا الملتقى العلمي والأكاديمي الدولي.

وأضاف المتحدث أنه سيتم تقديم 32 مداخلة لأساتذة وباحثين من عديد جامعات الوطن ومراكز بحوث وجامعات دولية من فرنساواليونان و تونس و السودان وإسبانيا.

وسيتم بالمناسبة كذلك تنشيط جلسات علمية للبحث في دور المرأة المناضلة خلال مختلف الغزوات، حسب ما ذكره الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية.

وأشار ذات المسؤول أنه تم اتخاذ كل التدابير التنظيمية لاستقبال المشاركين في فعاليات هذا الملتقى الدولي الذي ستحتضن أشغاله قاعة المحاضرات لمقر الولاية و ذلك بمبادرة للمحافظة السامية للأمازيغية بالتنسيق مع كل من ولاية تبسة وجمعية “تيفاستيس” للثقافة والهوية الأمازيغية والذي يندرج في إطار النشاطات الدورية التي تنظمها المحافظة بهدف “إبراز مجهود الدولة في سبيل ترقية الثقافة واللغة الأمازيغية”.

ويهدف هذا الملتقى الدولي الى تسليط الضوء على مساهمات المرأة الفعالة في منطقة شمال إفريقيا خلال مختلف الحقب التاريخية وتكريم عدد من الوجوه النسوية التي سجلت أسماءها بأحرف من ذهب في صفحات التاريخ، حسب ما أفاد به المتحدث.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: