مجتمعوطني

الحماية المدنية تطلق حملة وطنية للوقاية من خطر الفيضانات من عاصمة الأوراس

أعطيت يوم الأربعاء من الوحدة الثانوية للحماية المدنية بالقطب العمراني حملة 3 ببلدية وادي الشعبة بولاية باتنة إشارة إطلاق الحملة الوطنية للوقاية من خطر الفيضانات والأمطار الموسمية بحضور إطارات من المديرية العامة للحماية المدنية وممثلي القطاعات المعنية محليا.

و تشمل هذه الحملة التي تدوم إلى غاية 23 سبتمبر الجاري كل ولايات الوطن حسب ما أكده لـ/وأج المدير الفرعي للإحصاءات والإعلام بالمديرية العامة للحماية المدنية العقيد فاروق عاشور الذي أوضح بأن العملية تدخل في إطار تجسيد برنامج الوقاية من مختلف الأخطار المسطر على المستوى الوطني سنويا من طرف المديرية العامة للحماية المدنية.

و تهدف هذه المبادرة إلى توعية المواطنين بخطر الفيضانات والأمطار الموسمية والطرق الكفيلة بتفاديها وإعطائهم بعض النصائح والمعلومات من أجل أن يكون لديهم تصرف إيجابي قبل وأثناء وبعد تسجيل هذه الأخطار, وفقا لما ذكره نفس المتحدث.

و ذكر العقيد عاشور بالاضطرابات الجوية الأخيرة التي مست كل حوض البحر الأبيض المتوسط دون استثناء حيث أدت ببعض مناطق الوطن إلى تسجيل كميات معتبرة من الأمطار في وقت وجيز جدا محدثة في الغالب فيضانات فجائية مشيرا إلى أن مصالح الحماية المدنية سجلت على المستوى الوطني خلال نفس الفترة أكثر من 7 آلاف تدخل مكن من إنقاذ أكثر من 120 شخصا من موت محقق بعد أن جرفتهم سيول الأمطار و تسجيل هلاك 11 شخصا .

وشهدت بالمناسبة ساحة “الحرية” بوسط مدينة باتنة تنظيم معرض ضم مختلف وسائل وتجهيزات التدخل الخاصة بمصالح الحماية المدنية أثناء الفيضانات وقدمت للمواطنين على هامشه نصائح و إرشادات للوقاية من أخطار هذه الظاهرة مع توزيع مطويات على الحاضرين تتضمن التصرفات الإيجابية الواجب اتباعها لتفادي خطر الفيضان .

و جابت القافلة التوعوية التي نظمت بمشاركة عديد القطاعات المعنية ومنها الأشغال العمومية والديوان الوطني للتطهير عديد شوارع المدينة قبل أن تحط الرحال بمدرسة الأمير عبد القادر الابتدائية بوسط مدينة باتنة حيث قدم أعوان الحماية المدنية درسا نموذجيا توعويا لفائدة تلاميذ و مؤطري هذه المؤسسة التربوية حول الوقاية من خطر الفيضانات والأمطار الموسمية.

و ستجوب هذه القافلة التوعوية عديد بلديات الولاية من بينها على الخصوص تلك التي تعتبر أكثر عرضة للفيضانات على غرار وادي الشعبة وبريكة و الشمرة وقصر بلزمة يتخللها عمل جواري مع المواطنين وكذا مع التلاميذ بالمؤسسات التربوية, حسب ما أفاد به المدير المحلي للحماية المدنية, العقيد جمال خمار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: