الحدث

هكذا سيتم انقاذ مركب الحجار من الإفلاس !

ترأس الوزير الأول، نور الدين بدوي، اجتماعا للمجلس الوزاري المشترك خصّص لدراسة الإجراءات الاستعجالية الواجب اتخاذها لفائدة مركب سيدار – الحجار.

الاجتماع بمشاركة وزراء الداخلية والطاقة والصناعة والمناجم والأشغال العمومية والنقل والأمين العام وزارة المالية وممثل عن وزارة الدفاع الوطني و كذا مسؤولوا مؤسسات قطاعي الصناعة والمناجم والنقل المعنيين بهذا الملف.

وأكد الوزير الأول على أن الهدف من هذا الاجتماع هو تأهيل نشاط مركب الحجار الذي يعد فخر الصناعة الوطنية ومكسبا يجب حمايته، مبرزا الدور الكبير والمسؤول لكافة عماله ومسيريه في الحفاظ عليه.

وخلص الاجتماع إلى إتخاذ قرارات المعالجة الفورية لمختلف العراقيل التى أعاقت سير مركب سيدار- الحجار، إذ تقرر إلزام كل مؤسسات إنجاز المشاريع العمومية بتموين ورشاتها بصفة حصرية من مادة الحديد المنتجة محليا.

كما تقرر إنشاء لجنة وزارية مشتركة تقدم تقارير كل شهر تكون محل دراسة اجتماعات المجلس الوزاري المشترك، إضافة إلى وضع خلايا يقظة على مستوى الولايات المعنية تحت إشراف وزير الداخلية، صلاح الدين دحمون تتولى عملية الرصد اليومي واستباق الحلول لضمان التموين العادي لمركب حجار.

كما أسفر الإجتماع الذي ترأسه بدوي عن تجنيد كل المؤسسات لضمان التموين المنتظم لمركب الحجار والتسريع في دراسة لدى البنك الجزائري الخارجي من أجل السماح له بمواجه الأعباء المالية.

وكلف الوزير الأول وزير النقل بتسهيل عملية عصرنة وإزدواجية خط السكة الحديدية المنجمي -شرق- بغية تثمين الاستثمارات العمومية،

وفي سياق آخر، دعا إلى إيلاء الأهمية للعنصر البشري من خلال ضمان التكوين المستمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: