الحدثسياسة

بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي

أجرى رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح ، اليوم الأحد، حركة في السلك الدبلوماسي، والتي شملت سفيرين وقنصلين عامين وقنصلين.

وحسب ماجاء في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، فإن المراسيم الرئاسية التي وقعها الرئيس بن صالح، الخاصة بالحركة قد شملت سفير الجزائر في ليبيا عبد الحميد بوزاهر.

واللافت في مرسوم إنهاء مهام بوزاهر هو أن المرسوم يطبق بأثر رجعي منذ نهاية جويلية 2014.

والواضح أن هذا التاريخ كان مباشرة بعد مغادرة السفير الجزائري في طرابلس التراب الليبي، عقب نجاته من محاولة اختطاف.

كما وقع الرئيس بن صالح على مرسوم آخر، أنهى بموجبه مهام سفير الجزائر في أستراليا عبد العزيز لحيول.
وشملت حركة أيضا إنهاء المهام القنصلين العامين في اسطنبول التركية باهية بولبصير. ومونتريال الكندية عبد الغني شرياف.

كما تقرر أيضا إنهاء مهام قنصل الجزائر في ماتز الفرنسية رحيمة بوقادوم. وقنصل الجزائر في الكاف التونسية عبد العزيز أويدر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: