مجتمعمنوعات

وزارة الصحة تحذر من مخاطر إنتشار الكيس المائي

حذرت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الجزائريين من مخاطر إنتشار الكيس  المائي ودعت المواطنين إلى توخي الحيطة في التعامل مع الأضحية وتجتب الإصابة بالكيس المائي أو يرقة الدودة الوحيدة التي تعد مرضا طفيليا معديا يتميّز بتطوّره عند الإنسان على مستوى الكبد أو الرئة في أغلب الأحيان وتزداد الظروف الملائمة لانتشاره خلال عيد الأضحى.

وأكدت وزارة الصحة أنّ الكيس المائي مرض متوطّن في الجزائر، ويعتبر مشكلة للصحة العمومية، إذ إنّه مرض لا عرضي في بدايته وغالبا ما لا يتمّ تشخيصه إلاّ في مرحلة التعقيدات الصحة وإضراره بأعضاء مختلفة في الجسم، ممّا يستدعي عملية جراحية غالبا ما تكون ثقيلة ومعقّدة.

وأوصت الوزارة باتباع بعض الاحتياطات قصد تفادي أي خطر للعدوى أهمها فحص الأضحية بعد ذبحها من طرف الطبيب البيطري، وفي حال تعذّر ذلك يتعين على المضحي الفحص الجيّد لأعضاء الأضحية الكبد والرئتين والأحشاء الأخرى بحثا عن الأكياس أو الحويصلات، وفي حال العثور عليها يجب دفن أعضاء الأضحية والأحشاء الأخرى التي تحمل أكياسا مائية عميقا (50 سم) بحيث لا تستطيع الكلاب الضالّة انتشالها أو نبشها لأنّ هذه الأخيرة تشكّل خزّانا للطفيليات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: