ثقاقة

إحالة مدير الديوان الوطني للثقافة والإعلام على عطلة إجبارية تمهيدا لإقالته

تداولت تقارير إعلامية أن عملیة التحقيقات في ملفات الفساد المفتوحة والتى مست جميع القطاعات ستصل قريبا لقطاع الثقافة ولأكبر مؤسسة ثقافیة للجزائر وھي الديوان الوطني للثقافة والإعلام والذي يتراسها مراد وضاحي المدير السابق للقناة الإذاعیة “جیل آف أم”، والدي عین خلفا لمديره السابق لخضر بن تركي.

و قد كان مراد وضاحي عضوا فعالا في حملات عبد العزيز بوتفلیقة الانتخابیة لعھداته الأربعة.

وحسب المعلومات التي تحصلت علیھا احدى المصادر الاعلامية ، فقد تم إعلام وضاحي على ضرورة خروجه في عطلة إجبارية بعد الفشله في تسییر أكبر مؤسسة للإشعاع الثقافي في الجزائر بحكم بعده عن المیدان.

و للإشارة فإن الديوان الوطني للثقافة والإعلام قد تأسس في 1998 وقبل هذا كان يحمل اسم “المركز الوطني للثقافة والإعلام”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: