أعمدة الرأيعـــاجل

عن الحوار ولجنة الحوار ..‼


الحوار أسلوب حضاري لحل المشكلات وتقريب وجهات النظر بين البشر، وما من أزمة في العالم إلا وانتهت إلى طاولة مفاوضات ،لكن المقصود بالحوار ليس الثرثرة والجدل العقيم والكلام الفارغ خارج الموضوع أو التغطية عن المشكلة أو التحايل على الناس واستعمال الحوار لغرض امتصاص الغضب أو الهروب من الموضوع أو تمييع القضية والخروج صفر اليدين .



تقود الحوار شخصيات لها مصداقية – تحسب الكلمة بارود والوعد رجال- وليس من هب ودب يصلح للحوارو الوساطة …من كان سببا في الأزمة وصانعا لها لا يمكن أن يكون عنصرا فاعلا ومساهما في الحل ..يكفي أن تكون النظافة والنزاهة والمصداقية لنجاح المسعى النبيل وكل مجهود بشري يعتريه النقص طبعا .
…..
تنجح الوساطة بشرط بسيط جدا هو إلزامية تطبيق النتائج وإلا أصبحت المهمة مضيعة للوقت والجهد وإهانة للرجال وتعقيدا للمشكلة ،وإذا فشل الحوار فهو المأزق الكبير وفقدان الثقة نهائيا وبلا رجعة وهي المخاوف الحقيقية لفشل لجنة الحوار المنتظر بين السلطة والحراك الشعبي ..وذلك ما لا نتمناه جميعا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: