القضية الفلسطينيةشؤون عربية

الموت يغيب المناضل الفلسطيني بسام الشكعة‎

توفي اليوم الاثنين، المناضل الفلسطيني وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بسام الشكعة، عن عمر ناهز 89 عاما، بعد صراع مرير مع المرض استمر معه لفترة طويلة.

ونجا الشكعة الذي اشتهر بنضاله ضد الاستيطان، من محاولة اغتيال في العام 1980، تسببت في بتر قدميه.

وأعلنت عائلة الشكعة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفاته في منزله بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وولد بسام أحمد الشكعة في مدينة نابلس عام 1930، ودرس في مدارسها، والتحق بصفوف جيش الإنقاذ الفلسطيني عام 1948، ضد الوجود الصهيوني في فلسطين. 

وانتخب الشكعة رئيسا لبلدية نابلس عام 1976، في آخر انتخابات بلدية قبل قيام السلطة الفلسطينية. 

وتعرض عام 1980 لمحاولة اغتيال وقف وراءها ما عرف بـ”التنظيم الإرهابي الصهيوني السري”، حيث أدى انفجار عبوة وضعت في سيارته إلى بتر قدميه. 

وعرف الشكعة بنضاله ضد الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، وتعرض للاعتقال على إثر ذلك، لكن إسرائيل اضطرت للإفراج عنه تحت الضغط الشعبي. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: