أحدث الأخبارالحدثسياسةعـــاجلوطني

الفساد يغرق تيبازة في العطش… وسيال في قفص الإتهام…

الجزائر _شهاب برس : دخلت ازمت العطش التي تضرب بلديات الجهة الشرقية لولاية تيبازة يومها العشرين، مخلفةً تذمرا وسخطا كبيرين لدى المواطنين ،الذي أصبح من المألوف رؤيتهم في الشارع يحملون دلاء بلاستيكية بحثا عن قطرة ماء في عز فصل الصيف لسنة 2019.

تعود بداية الأزمة إلى يوم 26 جوان الفارط أين فوجئ سكان بلديات القليعة فوكة دواودة بوهارون خميستي بواسماعيل و الشعيبة بانقطاع كلي للماء الصالح للشرب الذي ارجعت شركة سيال سببه في البداية إلى عطب تقني مس محطة تحلية المياه بفوكة ووعدت باعادة التموين بالماء خلال ثلاثة أيام لتعود شركة سيال لتعلن عن استمرار انقطاع الماء نتيجة لما ارجعته هذه المرة إلى خلل في الكهرباء وأنها في تواصل مع شركة سونلغاز من أجل إصلاح هذا الخلل التقني الذي تسبب في توقف محطات الضخ الخاصة بالابار و الجيوب الممونة بالماء الصالح للشرب غير أن مصدر خاص للشهاب برس أوضح ان السبب الحقيقي يعود إلى تحويل شركة سيال جزء مهم من إنتاج الماء المخصص عادة للجهة الشرقية لولاية تيبازة إلى تموين السكنات الجديدة لمدينة سيدي عبد الله التي تم تسليمها بمناسبة 5 جويلية؛

هذه العملية تسببت في فقدان الضغط في الأنابيب وخزانات الماء مما أدى إلى عدم وصول الماء إلى حنفيات السكان لليوم العشرين على التوالي وبينما تحاول سيال معالجة الوضع فإن ذلك يبدو مستحيلا في الوقت الحالي بالنظر إلى الفساد الذي وصل إلى صفقة تجديد المضخات منذ سنتين حيث تم تسليم مضخات قديمة للشركة والتي أصبحت عاجزة عن ضخ الماء بالضغط المطلوب لإيصال الماء إلى الحنفيات تبقى معاناة السكان مستمرة في ظل صمت السلطات المحلية لولاية تيبازة وإهمال شركة سيال تنفيذ الالتزامات الملقاة على عاتقها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: