أحدث الأخبارسياسةعـــاجلوطني

هذا ما تناولته الصحافة العربية والعالمية حول الجمعة 16 من الحراك

الجزائر-شهاب برس- تحدثت الصحافة العربية والعالمية عن الجمعة 16 من الحراك الشعبي الذي لايزال يتمسك بمطالبه الأساسية، حيث أجمعت أغلب الصحف أن حراك أمس، جاء ردا على خطاب بن صالح الذي دعى فيه للحوار، وكذا ردا على ما قاله أن الوضعية الحالية تلزمه على البقاء رئيسا للدولة.

قال موقع “الجزيرة.نت” أن مظاهرات أمس هي الأولى منذ إلغاء الإنتخابات الرئاسيىة، وأشارت الى أن المظاهرات جاءت ردا على خطاب الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح الذي وجّهه أمس للشعب، مؤكّدين “يدك الممدودة لن تجد من يصافحها”.مشيرين الى أن المتظاهرون رفضوا أي حوار أو تفاوض على طاولة يجلس فيها بن صالح أو الوزير الأول نور الدين بدوي وبوجود رئيس البرلمان معاذ بوشارب، معتبرين بقاءه “فتيلا يشعل غضب الشارع لا أكثر”.

وهذا ما قاله أيضا موقع “فرانس 24” أن الجزائريون نزلوا بأعداد كبيرة الى الشوارع غداة الدعوة التي وجهها الرئيس الإنتقالي الى الحوار وبعد إلغاء الإنتخابات الرئاسية لعدم وجود مترشح جاد.

في حين موقع “زويترز” قال أن الاحتجاجات استمرت للمطالبة بإصلاحات سياسية وعزل جميع المسؤولين المنتمين للحرس القديم. و”رفعوا لافتات كُتب عليها عبارات منها ”ارحلوا جميعا“ و ”نريد شخصيات جديدة“ في إطار مظاهرات تنظم منذ أسابيع للمطالبة بإزاحة النخبة الحاكمة” .

من جهة أخرى قالت “مونت كارلو الدولية” أن الجزائريون نزلوا الى الشارع تعبيرا عن رفضهم للحوار الذي دعا إليه الرئيس الانتقالي “عبد القادر بن صالح” في خطاب الخميس. وأضافت “حمل أحد المشاركين في التظاهرة لافتة كتب عليها “لا للحوار مع المزورين”.

-فايزة مزيان-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: