ميدياوطني

هذا ماتناولته الصحافة العالمية عن ” الجمعة 14″

الجزائر-شهاب برس| لا تزال المسيرات الشعبية السلمية للجزائريين، تشد انتباه مختلف الصحف والمواقع العالمية ، وهذا للجمعة الـ14 على التوالي، للتعبير عن الرفض الواسع لإجراء “الانتخابات الرئاسية تحت إشراف وجوه نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وفي هذا الإطار، كتب موقع “الجزيرة نت”، “تظاهر الجزائريون مجددا اليوم الجمعة وسط إجراءات أمن مشددة مطالبين باستبعاد رموز النظام من إدارة المرحلة الانتقالية، ومجددين رفضهم إجراء انتخابات رئاسية في جويلية المقبل.

وأشار الموقع القطري إلى أن ” قوات الأمن سمحت للمتظاهرين بالوصول إلى ساحة البريد المركزي بعدما أغلقتها لبعض الوقت”.مضيفا أن “مظاهرات اليوم تأتي قبيل إغلاق باب سحب الترشيحات لانتخابات الرئاسة، وسط عزوف أغلب الشخصيات السياسية والأحزاب عن تقديم مرشحين”.

كما نقلت الوكالة البريطانية عن مصدر سياسي قوله إنه من المتوقع أن تمدد الحكومة المؤقتة الفترة الانتقالية الحالية للسماح بوقت أطول للتحضير للانتخابات.

وكالة “رويترز” قالت “نزل آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في العاصمة الجزائرية ومدن أخرى يوم الجمعة مطالبين بتأجيل الانتخابات الرئاسية بعد إنهاء حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي استمر 20 عاما”.

أما موقع “دوتشيه فيله” الألماني، قال إنه “رغم حملة اعتقالات والانتشار الأمني المكثف، نزل آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في الجزائر العاصمة ومدن أخرى، مطالبين بتأجيل الانتخابات الرئاسية وعزل كل وجوه النظام السابق عن الساحة السياسية”.

من جانبها، أفادت وكالة الأناضول التركية إن “حشود المتظاهرين عادت إلى الساحات بكبرى المدن الجزائرية في الجمعة الـ 14 على التوالي للحراك الشعبي؛ لتجديد مطلب رحيل رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ورفض انتخابات الرئاسة المقررة في الرابع من جويلية”.

وأشارت إلى أن “ساحة البريد أضحت رمزا للحراك، قبل أن تقرر سلطات مدينة الجزائر مؤخرا إغلاقها بصفائح حديدية بدعوى أنها باتت قابلة للانهيار، بعد تضرر سلالمها جراء احتشاد أعداد كبيرة من المتظاهرين عليها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: