أحدث الأخبارالحدثسياسةوطني

“إلياس مرابط”: فتح حوار تشاوري لمختلف النقابات يضمن بناء الجزائر”

من المقرر تنظيم اجتماع من قبل الكونفيديرالية الوطنية للنقابات ضمن 13 نقابة، من خلال عقد لقاء وطني تشاوري يشارك فيه أغلبية الجزائريين من جمعيات وطنية ونقابات، للتحضير للمرحلة الإنتقالية وإعادة بناء الجزائر، عن طريق الاستماع لرأي مختلف الفاعلين في المجتمع.

وفي اتصال هاتفي لموقع “شهاب برس” الإخباري مع الدكتور “إلياس مرابط” ممثل عن النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، قال أن “الكنفدرالية بصدد التحضير ليوم نقاش عام نحاول فيه جمع فعاليات من المجتمع المدني للتشاور حول الوضع و الحلول المتاحة مع التفصيل في الطرحين المتداولين و هما : إما الذهاب إلى انتخابات رئاسية بعد توفير شروط النزاهة و الشفافية أو اختيار مقترح مجلس تأسيسي يبدأ بصياغة دستور جديد قبل العودة إلى المسار الإنتخابي …. في كلتى الحالتين يجب الشروع في مرحلة انتقالية بهيئة رئاسية و حكومة كفاءات انتقالية”

وأوضح المتحدث نفسه أن الهدف الأساسي من فتح هذا الحوار العام هو بناء مجلس تأسيسي للبلاد عن طريق احترام لكل الآراء، وجمع الشمل حول التشكيلات السياسية لمقترح موحد باستقطاب شخصيات أكاديمية ذات طابع وطني وتاريخي وثوري، مضيفا الى أن الشعب يلتف حول المبادرة والتفاوض يكون معه لإيجاد حلول للوضع الراهن وللتحضير الجيد للمرحلة الإنتقالية من خلال اللقاء التشاوري لفتح المجال حول الموضوع وللاستماع لرأي مختلف الفاعلين في المجتمع المدني كالجمعيات الوطنية والنقابات الموجودة والفاعلة كنقابة المحامين والقضاة والأطباء والصحفيين .

كما أشار على ضرورة الأخذ بعين الإعتبار الوضع الإقتصادي والمشاكل الحالية، وتجميع مختلف الإقتراحات لتحقيق مطالب الشعب، منوها أن هناك أمور عملية يجب أن نضمنها لإعادة بناء الجزائر وهي الحوار، تنظيم إنتخابات رئاسية نزيهة، وذهاب حكومة بدوي، الى جانب إعادة النظر في الدستور، وهذا كله يتيح لنا الإنتقال لمرحلة بناء دولة مدنية منفصلة ومتوازنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: